فرقة معهد التربية الموسيقية بحمص تحيي أولى حفلاتها

أحيت فرقة السلام التابعة لمعهد التربية الموسيقية بحمص أمسية موسيقية في أول انطلاقة لها منذ تشكيلها منذ نحو شهرين ونصف الشهر استمرت لساعة من الوقت وسط حضور كبير غصت به مدرجات دار الثقافة بالمدينة.

وقدمت الفرقة بقيادة وسام المشرقي مقطوعات موسيقية وأغاني جديدة خاصة بها من مقطوعة سماعي بيات من قوالب الموسيقا الشرقية من ألحان قائد الفرقة وتلاها عدد من الأغاني والقصائد مختتمة بأغنيتي “السلام” كلمات الشاعر صالح الهواري و”سورية يا أم الفرسان” كلمات دارين درويش وألحان وسام المشرقي التي تجسد الانتصارات السورية على الإرهاب وتبعث رسالة للعالم بأن السوريين دعاة سلام وصناع حضارة.

وبين قائد الفرقة المشرقي في تصريح له أن الفرقة تتألف من كوادر معهد التربية الموسيقية بحمص وبعض الدارسين والأساتذة الخريجين من كلية الموسيقا بجامعة البعث بهدف إخراج مكنونات دواخل الموسيقيين للناس والمساهمة في الارتقاء بالذائقة الفنية للأجيال وإيصال رسالة السلام السوري للعالم والحرص على القيم الوطنية والإنسانية والعاطفية.

بدورهم ذكر عدد من أعضاء الفرقة منهم حنان المحمد طالبة في كلية الموسيقا وروعة زيزفون ودلال العبد الله خريجتا معهد التربية الموسيقية أن الانضمام للفرقة شكل لديهم تجربة جميلة وممتعة للعمل بروح الفريق الواحد الأستاذ والطالب معا وأجيال من الخريجين الذين يتوقون لخوض غمار عالم الموسيقا الراقية.

بدوره أكد محمد عجوب مدير معهد التربية الموسيقية ضرورة بذل مزيد من الجهود لإنجاح المبادرات للكوادر الشبابية من الدارسين والخريجين للارتقاء بالموسيقا السورية بكل فنونها وألوانها على خشبة المسارح داخل البلاد وخارجها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *