خطوة جديدة لواشنطن ستزيد التوتر في المنطقة

أعلن وزير الدفاع الأميركي الجديد مارك إسبر اليوم أن الولايات المتحدة “تريد الإسراع” بنشر صواريخ جديدة في آسيا خلال الأشهر المقبلة بذريعة مواجهة ما وصفه بـ “التوسع الصيني” في المنطقة.

ونقلت وكالة فرانس برس عن إسبر قوله ردا على سؤال عن احتمال أن تنشر واشنطن أسلحة تقليدية جديدة متوسطة المدى في آسيا “نعم… نريد أن نقوم بذلك في أقرب وقت”.

وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية جوناثان هوفمان كشف أمس أن البنتاغون بدأ عام 2017 أعمال تطوير الصواريخ الأرضية المجنحة التي كانت محظورة وفقا لمعاهدة التخلص من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى.

وأعلنت الإدارة الأمريكية مطلع شباط الماضي تنصلها من التزاماتها بموجب المعاهدة مؤكدة عزمها على الانسحاب من هذه المعاهدة خلال ستة أشهر ليقوم أمس وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بإعلان انسحاب بلاده رسميا من المعاهدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *