نافاس يبدأ رحلة رد اعتباره في مواجهة فريقه السابق

بعد إغلاق سوق الانتقالات الصيفية وعودة كافة المنافسات من جديد، بدأت التساؤلات حول نجاعة الصفقات التي قامت بها كبرى الأندية الأوروبية وخاصة أن بعضها لم يشارك إلى الآن كالنجم البلجيكي إيدن هازارد والذي تعرض لإصابةٍ منعته من ظهوره الرسمي الأول مع ناديه الجديد ريال مدريد في مسابقة الدوري الإسباني، وبذكر الملكي انقسم مشجعو الريال بين مؤيد ومعارض لآخر صفقات النادي التي تم فيها بيع حارس الريال الكوستاريكي كيلور نافاس إلى نادي باريس سان جيرمان مقابل إعارة الأخير لحارسه الثاني ألفونسو أريولا كجزء من الصفقة لمدة عام، وقد تكون أكثرها حساسية خصوصاً في ظلّ الأخطاء المتكررة لحارس الريال الأول لهذا الموسم البلجيكي تيبو كورتوا، قرر الحارس الكوستاريكي بعد أخذ ورد شق طريقه بعيدا عن مقاعد البدلاء في مدريد، وصراحة يعتبر قراره صائباً وخصوصاً بعد الضغط الذي تعرض له من قدوم حارس تشيلسي السابق، فهو الذي كلما تعرض لانتقادات، يعود ويرد أقوى مما كان وخصوصاً في ليالي دوري أبطال أوروبا الحاسمة.

ورغم عدم تقصيره وتألقه مع الفريق على مدار 3 سنوات، لم يحصل على الثقة التي يجب أن تمنح له ليكون الحارس الأول، بل حدث العكس، ومن المعروف في عالم كرة القدم أن حارس المرمى نصف الفريق، وهي حقيقة أظهرها نافاس في أكثر من مناسبة، فاكتسابه الثقة والشخصية اللازمة ليكون الحارس الأول، فإذ بإدارة النادي تقوم بتكرار خطئها الفادح العام الماضي بتخليها عن أعظم لاعب في تاريخ النادي كريستيانو رونالدو، بل إنها أعدت وجهزت حارساً من العيار الثقيل ليكون سداً منيعاً بوجهها في أكثر المسابقات التي تمرس بها، دوري الأبطال، حيث سيلتقي الباريس والملكي على أرضية ملعب حديقة الأمراء في الثامن عشر من الشهر الجاري، ضمن الجولة الأولى من دور المجموعات للمسابقة الأوروبية الأغلى.

وبالتأكيد سيكون نافاس أحد أفضل دعامات البي إس جي لهذا الموسم فهو بحاجة للتدعيم في مراكز معينة لا إلى أسماء رنانة، فهو استقدم وإيكاردي من الإنتر، لحل معضلة الإصابات المتكررة لإدينسون كافاني، بالإضافة لعبدو ديالو في الدفاع والسنغالي ادريسا جاي في وسط الملعب، مع باقي الركائز الأساسية بما فيهم النجم البرازيلي نيمار.

بالعودة إلى مباراة الفريقين، تأكد خبر عدم قدرة المدرب الألماني توماس توخيل بالاعتماد على أربعة من نجومه خلال مباراة فريقه مع ريال مدريد، وهذا يعكر صفو النادي الذي يريد بدء الموسم من الناحية الأوروبية بشكلٍ جيد، لعله يفلح هذا العام بتحقيق ما استعصى عليه، ولن يتواجد المهاجم الفرنسي كيليان مبابي في المباراة بشكلٍ مؤكد بسبب إصابته في الفخذ الأيسر، كما سيغيب نيمار الموقوف منذ طرده ضد مانشستر يونايتد، وأخيراً الثنائي الألماني ثيلو كيرير وجوليان دراكسلر.

البعث ميديا || سامر الخيّر

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *