في مسلسل الدقيق التمويني.. ضبط 150 كيسا من الدقيق والحبل على الجرار

يبدو مسلسل التلاعب بالدقيق التمويني لن يتوقف ما دام الفساد ساريا، كيف لا وهو وليده وفصيل منه، فلا يكاد يمر أسبوعا إلا وأن يتم ضبط كميات كبيرة منه في المخابز قبل تهريبها وبيعها بدلا من خبزها وتحويلها إلى رغيف للمستهلك، فبالأمس كانت الكمية التي تم ضبطها خمسة عشر كيسا، واليوم 150 كيسا ولا ندري كم ستكون الكمية بعد غد ن والحبل على الجرار .

وفي التفاصيل فقد استطاعت مديرية حماية المستهلك بحماة بالتعاون مع قيادة شرطة حماة من ضبط 150 كيسا من الدقيق التمويني أي ما يعادل 7 آلاف و500 كيلو فقط لا غير، وذلك في مدجنة مترامية الأطراف، مع آلة لدرز الأكياس، حيث يتم تفريغ الدقيق من أكياس الشركة العامة للمطاحن إلى أكياس شركات خاصة هذا ما صرح به مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك بحماة زياد كوسا .

فتمت مصادرة الكميات وتوقيف ثلاثة أشخاص مبدئيا واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، ويجري العمل الآن بالتوسع بالتحقيق لمعرفة المزيد من التفاصيل لمعرفة من أين تم الحصول على هذه الكميات ومن أين مصدرها ومن سهل تهربيها ووصولها إلى موقع المدجنة، أسئلة عديدة تدور بانتظار الإجابة عليها .

الخلاصة: أن أكثر القضايا تعقيدا وتشابكا لا تجد الحلول الا من خلال طرح الأسئلة، وأي إجابة أن لم تكن فيها التفاصيل حول ما يتكرر لجهة التلاعب بالدقيق وتهريبه، فهي إجابة ناقصة، بل الأكثر استغرابا هل ننتظر حتى يذهب من كان سببا في ذلك لنكشف كل الحقائق ؟

قضية تهريب الدقيق غدت أشبه بأغنية الشيطان بدأت ولم تنته، وسيكون لنا حديث آخر عن نفس الموضوع ن وهذا لأمر مؤسف جدا لطالما فيه استنزاف للاقتصاد العام .

البعث ميديا || حماة – محمد فرحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *