تتبّع مراحل العمل في مشروع دراسة المخطط الإقليمي للساحل السوري

في اطار دراسة مشروع المخطط الاقليمي للساحل السوري الذي تجريه شركة الدراسات الهندسية عقد اليوم اجتماع في محافظة اللاذقية برئاسة محافظ اللاذقية ابراهيم خضر السالم، ضمّ مدير عام شركة الدراسات الهندسية الدكتور يسار عابدين وكوادر من الشركة اضافة الى مديري الجهات العامة المعنية بالمحافظة.

وتم خلال الاجتماع تقديم عرض عن مراحل سير العمل في المشروع وتقدمه وما يتضمنه من مخطط تنظيمي وهيكلية إدارية وتنظيمية والخبرات العلمية في مجالات العمل المختلفة وآليات استكمال مسح البيانات وتجميعها وتحليل البيانات وتقييمها وصولا الى انجاز المشروع.

واستعرض السالم واقع المحافظة فيما يتعلق بالبنى التحتية وأثر زيادة عدد السكان فيها خلال السنوات الأخيرة في مجالات استنزاف الموارد من طاقة كهربائية ومياه واتصالات، اضافة الى ترحيل النفايات وتغليب الثقافة الاستهلاكية، مؤكدا استعداد المحافظة لتقديم كل الدعم اللازم لانجاز البرنامج بالتشبيك مع جميع الجهات العامة والادارة المحلية بالمحافظة.

ومن جانبه اشار عابدين الى ان الدراسة الاقليمية للساحل تلقى اهتمام الجهات العليا وان الدراسة وبرنامج التخطيط الاقليمي متابع من قبل رئاسة مجلس الوزراء ونعمل على استباق الزمن لانجازه وتحقيق افضل النتائج، مبينا انه تم البدء بتجميع البيانات واجراء الزيارات الميدانية على ارض الواقع، معربا عن امله بتعزيز التعاون مع جميع الجهات واستقبال اي ملاحظة تخدم البرنامج والاقليم الساحلي.

وبين عابدين أنّ البرنامج بمثابة نواة للحكومة الالكترونية وتمثّل خطة استراتيجية موجهة لأربعين سنة قادمة، لافتا الى انها ستبنى بشكل أساسي على المعلومات المتوفرة ورؤى ومتطلبات المحافظة وأساس لأي انطلاقة في المستقبل يحدد بموجبها الفرص المتاحة والخطط التنموية وإدارتها وتكون تفاعلية يتم تطويرها بشكل مستمر.

فيما أوضحت مجد مصطفى معاون مدير الشركة أن مدة المشروع عام واحد يجب الانتهاء منه خلال شهر تموز القادم وتمثل مرحلة جميع البيانات فيها حوالي 60 بالمئة التي يمكن الانتهاء منها منتصف كانون الاول القادم.

وعرض مديرو الجهات العامة في المحافظة مقترحاتهم لتشبيك العمل والتشاركية في وضع البيانات لسرعة الانجاز والرؤى التطويرية للاقليم انطلاقا من حاجة المحافظة وخصوصيتها وتقييم العمل بشكل دوري وللإطلاع على ما تم انجازه.

المدير التقني بالبرنامج الدكتور حكمت محمد لفت الى ان البيانات ستعود لأصحابها بشكل دقيق وفعال وتمثل بنك معلومات جغرافية ودقتها تعطي نتائج افضل على ارض الواقع.

اللاذقية- مروان حويجة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *