أمانتا السجل المدني في القريتين والقصير بالخدمة

عادت  أمانتا السجل المدني في مدينتي القريتين والقصير بريف حمص للعمل وتقديم مختلف الخدمات للإخوة المواطنين بعد الانتهاء من أعمال التأهيل والصيانة لهما بعد التخريب الذي طالهما على يدي العصابات الإرهابية.

وأشار اللواء /محمد خالد الرحمون/ وزير الداخلية في تصريح لوسائل الاعلام، بعد التحرير من الإرهاب بشكل كامل جاء افتتاح أمانتي السجل المدني في القريتين والقصير، وهذا يندرج ضمن خطة الوزارة لتقديم الخدمات وتبسيط الإجراءات على المواطنين، وبين أن أمانة القريتين تفتتح للمرة الأولى حيث كان العمل قد بدأ فيها قبل بداية الحرب على سورية وحاليا استكملت وتم افتتاحها، أما أمانة السجل المدني بالقصير فقد كانت مفتتحة قبل الحرب وتم إعادة افتتاحها بعد ترميميها، منوها انه تم تجهيز الامانتين بالمعدات وربطهما شبكياً تأمين كادر بشري  لتقديم أفضل الخدمات وبأسرع وقت وبأقل كلفة على المواطنين.

وأضاف بأن كلفة الأمانتين وعلى مرحلتين من إنشاء وإعادة ترميم قبل الحرب وبعدها بلغت /800/ مليون ل.س، مؤكدا ان الخطة مستمرة في تفعيل كل أمانات السجل المدني بكافة المناطق المحررة وتقديم الخدمات الشرطية فورا، والعمل على إعادة البنى التحتية وتقديم الخدمات للإخوة المواطنين.

وقال رئيس مجلس مدينة القريتين خالد محمد الدراوشة في تصريح (للبعث ميديا) انه وبعد تحرير القريتين تم إعادة المحكمة  وتأهيل 5 مدارس يرتادها الآن 2000 طالب وطالبة بشكل يومي مؤكداً أن البلدية تعمل بكل طاقتها لانجاز كافة الخدمات وانه عاد إلى القريتين أكثر من  14 الف مواطن من عدد السكان البالغ 40 ألف ويتم العمل لاستكمال كافة الخدمات و تأهيل البنى التحتية لعودة بقية الأهالي. .

بدوره أمين السجل المدني بالقريتين عمر الدراوشة بين أن الخدمات التي تقدم في الامانه (اخراج قيد ادخال البيانات حاسوبيا لغاية استخراج الناتج عن البيان سواء كان بيان ولادة او اخراج قيد او بيان عائلي او اي واقعة بالاضافة لاستصدار البطاقات العائلية) المدنية.

أما رئيس مجلس مدينة القصير عبد الكافي كاسوحة فقد  أشار لعودة حوالي 1200 عائلة على دفعتين وتم تأمين كل الخدمات اللازمة، وتم مؤخرا تحضير قائمة جديدة لعودة مايقارب 65 عائلة لافتا لان العدد الاجمالي للسكان قبل التهجير حوالي 65 ألف نسمة  وحاليا عدد سكان القصير حوالي 12 الف نسمة،مشيرا إلى الحاجة لتوفير خدمات الصرف الصحي والبنى التحتية وتعبيد الطرقات وسواها .

وذكر رئيس السجل المدني بالقصير “لامي أنور كاسوحة” أن الأمانة بعد تجديدها وترميمها تخدم حوالي 150 ألف موزعين على 52 قرية وتقدم مختلف خدمات الشؤون المدنية بالإضافة للبيانات الحاسوبية.

وتفقد وزير الداخلية  العمل في معبر جوسيه الحدودي واطلع  على الخطوات التي اتخذتها الوزارة في تبسيط الإجراءات على الحدود لعودة المهجرين والخدمات التي تقدمها الهجرة والجوازات.

البعث ميديا|| حمص- سمر محفوض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *