السويداء.. بلدة رساس عطشى والحلول لا تروي ساكنيها

رغم كل المحاولات والجهود الحثيثة من قبل المجلس البلدي في قرية رساس لحل مشكلة أزمة مياه الشرب إلاّ أنّ المعاناة مازالت مستمرة .

وفي جولة لـ”البعث ميديا ” في تلك القرية طرح مجموعة من المواطنين معاناتهم من قلة المياه وأكدّوا أنّ كل خمسة عشر يوماً تأتي المياه  لمدة ساعة تقريبا وأنها لا تكفي لملء خزانتهم.

وبيّن المواطنون أن البدائل التي يعملون عليها هي شراء صهاريج لتأمين المياه بشكل مستمر حيث يكلف الأسرة نحو ٤آلاف ليرة للصهريج الواحد وهذه التكاليف تحمل الأسر أعباء مالية إضافية.

رئيس مجلس البلدة هيثم حمزة أكد “للبعث ميديا” أن انقطاع التيار الكهربائي المتواصل وبدون انتظام يتسبب في تعطيل الآبار مما يؤدي إلى عدم استجرار المياه بشكل منتظم وأضاف إلى ذلك أنهم يقوموا بتشغيل هذه الآبار بمادة المازوت لكنها تكلف كثيراً .

وبعد محاولة مجلس البلدية في قرية رساس مع الجهات المعنية لحل هذه المشكلة تم التنسيق مع بئر الزراعة لتأمين صهاريج المياه للمواطنين وبسعر التكلفة، وأمام كل هذا الكلام طالبَ حمزه وأهالي بلدة رساس بتزويد الآبار بمادة المازوت في حال انقطاع التيار الكهربائي بالإضافة إلى ذلك المطالبة بوضع مُنظِيمات لحماية الغطاسات.

البعث ميديا || السويداء – لانا الهادي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *