نقص الديزل وانقطاع التيار الكهربائي يتسببان بأزمة مياه خانقة بريف السويداء

تعاني محافظة السويداء من شح في مياه الشرب وخاصة الريف منها ، ففي هذه الفترة مع بداية فصل الشتاء تكثر المعاناة والهموم التي تضاف إلى قائمة الهموم لدى المواطنين في المحافظة  .

وانعكست هذه المعاناة في عدم توفر مياه الشرب في أرياف محافظة السويداء بشكل سلبي على حياتهم ،وشكلت لهم قلقا كبيرا ، وأزمة تشغل بالهم ،فكيف يعيش المواطن بلا ماء؟ وأين هي الحلول الاسعافية لتوفير مياه الشرب لتلك القرى العطشى؟وهل من مجيب لها ؟ .

“البعث ميديا” التقت المهندس وائل شقير مدير مؤسسة مياه السويداء حيث بين أن المصادر المائية في محافظة السويداء لا يوجد فيها مصادر بالإسالة حتى محطات التصفية على السدود تحتاج للطاقة لتحريك المياه من حوض إلى حوض لتنزل على منطقة الاستخدام بريف المدينة, مضيفا: إن ” كل مصادرنا في المحافظة تحتاج إلى طاقة أما طاقة كهربائية أو ديزل حسب ما يتوفر فبشكل عام هناك شح للمياه يتركز في مناطق الريف بسبب عدم استقرار التيار الكهربائي وبسبب نقص كمية المحروقات التي ممكن أن نغطي فيها ” .

وتابع شقير:إن “المدن الرئيسية في المحافظة مغطاة بشكل معقول أما الريف فنحن نحاول بالتنسيق مع شركة الكهرباء أكثر ما يمكن ضمن إمكانياتهم لتحسين جهد التيار ليكون إنتاج الآبار أحسن ما يمكن فيها وبشكل عام لم نصل لمرحلة اختناق حقيقي أو عطش إنما شح في الكميات ومصادرنا المائية كلها في الخدمة ومحطاتنا على السدود مازالت تعمل بكفاءة جيدة والمياه مطابقة للمواصفات القياسية السورية آبارنا بشكل عام كلها في الخدمة وعندما تتعرض للأعطال فهي أعطال محدودة وتتابع صيانتها بشكل يومي ونحن نتفاءل بأن القادم أفضل”.

البعث ميديا || السويداء – ربا الهادي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *