دورة تدريبية بعنوان “المهارات الإدارية الرئيسية وإدارة مشاريع الإيواء”بحماة

أقامت وزارة الإدارة المحلية والبيئة بالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين( UNHCR”) دورة تدريبية تحت عنوان “المهارات الإدارية الرئيسية وإدارة مشاريع الإيواء” وذلك بمشاركة 80 موظف منهم 25 من محافظة الرقة و20 من ادلب والباقي من حماة.

وتضمن برنامج الدورة التي استمرت لمدة ثلاثة أيام مواضيع متنوعة ومختلفة منها التعريف بالاتفاقيات الدولية ذات الصلة،وآلية عمل المنظمات الأممية وغير الحكومية الدولية في القطر والاتفاقيات الناظمة لها ،وتمويل المشاريع وتنفيذ الخطط الوطنية بالتعاون مع المنظمات،فضلاً عن التعريف بهيكلية قطاع الإيواء وأنواع المساعدات، ودورة حياة مشروع الإيواء والمستندات والوثائق اللازمة للحصول على الموافقات للمشروع والإشراف على التنفيذ للاستلام،إضافة إلى محاور ذات صلة بالوحدات الإدارية كنظام العقود رقم 51 لعام 2004 ودور المدن والمناطق الصناعية في التنمية وإدارة استعمالات الأراضي واختصاص مجالس الوحدات الإدارية ودعم عودة المهجرين إلى منازلهم ووضع السياسات واتخاذ القرار والإدارة المتميزة وإدارة السمعة ومهارات الاتصال الفعال.

كما تناولت الدورة أيضاً محاور تتعلق بأنظمة النقل الراهنة وآليات تأمين الوصول والتنقل وتوظيف التقنيات الحديثة في وضع أولويات إعادة الإعمار المادي ودراسات الجدوى الاقتصادية للمشاريع والأمور الفاعلة لدى الوحدات الإدارية في المعالجات التخطيطية وبما ينسجم مع متطلبات الإيواء.

وأكد معاون مدير التعاون الدولي في وزارة الإدارة المحلية والبيئة والمنسق للدورة المهندس عمار علي في تصريح لــ”البعث ميديا” أهمية هذه الدورة في تطوير المهارات الرئيسية للوحدات الإدارية في إطار برنامج تدريبي تنفذه وزارة الإدارة المحلية والبيئة بالتعاون مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين ،وتستهدف معظم المحافظات السورية ومنها ورشة حماة التي استهدفت ثلاثة محافظات هي(الرقة وادلب وحماة) موضحاً أن الدورة كنت متميزة وشهدت نقاشات فعالة ومتنوعة أغنت الدورة .

من جانبه أوضح مدير التنمية الإدارية في محافظة حماة يزن صمصام أن هذه الدورة تأتي ضمن خطة عمل وزارة الإدارة المحلية والبيئة بالتعاون مع المنظمات الدولية لإكساب مهارات للوحدات الإدارية للتعامل مع الأزمة الراهنة،ومساعدتها في قطاع الإيواء، وما هي المستندات والوثائق اللازمة للحصول على الموافقات لمشروع الإيواء وإدارة السمع ومهارات الاتصال الفعالة والأدوار الفاعلة للوحدات الإدارية في المعالجات التخطيطية وبما ينسجم مع تدخلات الإيواء .

وبين رئيس مجلس مدينة حماة المهندس عدنان طيارة أن الورشة كانت مفيدة جداً لرؤساء الوحدات الإدارية من حيث رفع سوية الأداء الإداري وزيادة الخبرات فضلاً عن تمكينهم في أداء مهامهم الموكلة إليهم بشكل أفضل وتسخير الإمكانيات الموضوعة لدى الوحدة الإدارية بالشكل الأفضل بما يخدم الوحدة والمواطن.

يشار إلى أنه حاضر في الدورة كل من إيمان بلال وثائر ديوب وهيثم علي ومحمود إسماعيل وميادة الأحمد.

 

البعث ميديا || حماة – منير الأحمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *