قوى فلسطينية: اغتيال سليماني والمهندس إرهاب دولي

أدانت شخصيات وقوى فلسطينية العدوان الإجرامي الأمريكي الذي أدى إلى استشهاد قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الفريق قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس مشددين على أن هذه الجريمة البشعة لن تزيد محور المقاومة إلا تماسكاً لإسقاط المؤامرات الأمريكية الصهيونية التي تستهدف المنطقة.

عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف أوضح في تصريح لمراسل سانا أن هذه الجريمة انتهاك للقانون للدولي وإرهاب منظم وتكريس لشريعة الغاب التي تحاول الإدارة الأمريكية فرضها على العالم مشدداً على ضرورة إيجاد موقف دولي موحد لمواجهة مخططات واشنطن الاستعمارية في المنطقة.

من جهتها أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في بيان لها أن جريمة اغتيال سليماني والمهندس جزء من حرب الولايات المتحدة وكيان الاحتلال الإسرائيلي على شعوب المنطقة وقوى المقاومة مشيرة إلى أن الشعب الفلسطيني لن ينسى دور سليماني البارز في دعم نضاله ضد العدو الإسرائيلي ودعم قوى المقاومة وتطوير قدراتها.

وشددت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في بيان على ضرورة حشد كل القوى من أجل إفشال المخطط الأميركي الصهيوني وتحرير فلسطين من براثن الاحتلال الإسرائيلي وتحرير المنطقة من هيمنة الإمبريالية الأميركية ونهبها لثروات الشعوب العربية.

عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني طلعت الصفدي أشار إلى أن جريمة اغتيال سليماني محاولة يائسة لإضعاف قدرة المقاومة تظهر حقيقة أن واشنطن هي من يقود ويدعم الإرهاب في المنطقة بهدف تقسيمها والاستيلاء على ثرواتها مؤكداً أن المقاومة ستكمل طريقها لإفشال كل المخططات الأمريكية الإسرائيلية الإجرامية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *