نصائح للوقاية من الأورام السرطانية

يؤكد الأطباء والخبراء الألمان أنه بإمكان الإنسان تجنب الإصابة بالسرطان وهزيمته، شريطة إعداد خط دفاعك في وقت مبكر بشكل كاف، ويؤكد الباحثون أيضاً أن نصف الأورام كان بالإمكان تفاديها لو امتنع المرضى عن التدخين وتجنبوا الكحوليات واهتموا بنظامهم الغذائي ومارسوا الرياضة وراقبوا أوزانهم.

ويوضح رودولف كاكس رئيس قسم علم الأوبئة السرطانية في مركز أبحاث السرطان في هايدلبرج بألمانيا “بالطبع الصدفة تلعب دورا ولكن لديك بالفعل تأثيرا على احتمالية الإصابة بالسرطان”.

ومن الأمور المسببة للسرطان:

1- التدخين: التدخين عنصر رئيسي في رفع خطر الإصابة بسرطان الرئة والحنجرة والمريء والمثانة، وسرطان الرئة في الأغلب هو الأكثر فتكاً.

2- البدانة: الكثير من المرضى لا يدركون الصلة بين السمنة والسرطان ولكن كاكس يقول إن العلم يعرف هذا من سنين، ويشير إلى أن خمسة إلى ستة بالمئة على الأقل من كل حالات السرطان يمكن أن تنسب مع قدر من التحفظ إلى زيادة الوزن.

ويضيف خبير السرطان “تزداد قائمة السرطانات التي تلعب فيها زيادة الوزن دوراً” ولكنه يعترف أنه ليس ارتفاع مؤشر كتلة الجسم هو ببساطة الذي يزيد الخطر حتى أن الأشخاص النحفاء الذين يعانون من دهون البطن في خطر أكبر.

3- التغذية: ويقول كاكس إن النظام الغذائي غير المتوازن يشكل نحو عشرة بالمئة من الإصابة بالسرطان، وتحظى الآثار الضارة للحوم الحمراء والفائدة الوقائية للألياف الغذائية بدعم علمي مقبول، في حين أنه لم يتم إثبات افتراضية أن الفاكهة والخضروات تخفض بشكل جوهري خطر السرطان.

4- ممارسة الرياضة: يخفض النشاط البدني خطر إصابة المرء بسرطان القولون والثدي، وقال كاكس “يمكن أن تكون جيدة أيضا لأنواع أخرى من السرطان أيضا.. كونك لائقا يمكن أن يكون له أثر وقائي” وهو ما يتفق عليه يوهانس برونس، السكرتير العام لجمعية السرطان الألمانية، ويضيف “لكن لا يجب على أحد أن يعتقد أنه سوف يكون في مأمن من السرطان لأنه يركض في سباقات الماراثون”.

5- الكحول: قال كاكس إن أربعة إلى خمسة بالمئة من كل حالات السرطان يمكن ربطها بالكحول، ويعد مزيج الكحول والتدخين خطرا للغاية، وأشار إلى أنه حتى كوب واحد من الخمر أو الجعة يوميا كافيا لرفع خطر الإصابة بأنواع معينة من السرطانات.

6- الأشعة فوق البنفسجية: حروق الشمس هي السبب الرئيسي لسرطان الجلد – بنسبة 90 بالمئة من كل الأورام الميلانية المرتبطة بالأشعة فوق البنفسجية، بحسب كاكس.

وقال كاكس “وهذا هو سبب كون من المهم للغاية تجنب حروق الشمس، والأطفال بحاجة لاتخاذ إجراءات وقائية إضافية”، فأشعة الشمس مطلوبة لامتصاص فيتامين د الذي يعد عنصراً غذائياً مهماً للصحة الجسدية والعقلية.

7- العدوى: في بعض أنواع السرطانات يشار بأصابع الاتهام إلى الفيروسات والبكتيريا إذ يقول كاكس إن عدوى فيروس الورم الحليمي البشري الذي يتسبب فيه الفيروسات المنقولة عن ممارسة الجنس مسؤولة عن كل حالة إصابة بسرطان عنق الرحم، وهناك لقاح ضد هذا الفيروس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *