مجلس محافظة دمشق يحسم موضوع إزالة الاشغالات والسندات بالشهر الرابع والخامس

مجلس محافظة دمشق يحسم موضوع إزالة الاشغالات والسندات بالشهر الرابع والخامس

حسم مجلس محافظة دمشق موضوع إزالة الاشغالات المخالفة بقمع الظاهرة نهائيا مع المتابعة اليومية من قبل دوائر الخدمات والتأكيد على هدم الأشغال بالكامل لمنع صاحبه تكرار المخالفة مع تقدير نوع المخالفة وحجمها ومدى تأثيرها على المنظر العام.
وأوضحت مدير دوائر الخدمات المهندسة ملك حمشو أن الحملات مستمرة وفق خطة متكاملة ومدروسة وقد بدأ اولا بأزالة الاعمدة الحديدية والمواقف غير الرسمية والموافقة فقط للوزارات حجز مواقف وقت الدوام الرسمي فقط وإزالتها بعد ذلك.
وتطرقت مداخلات المجلس خلال الجلسة الثانية إلى موضوع تسوية المخالفات ،حيث اعتبر عضو المجلس غالب عنيز أن هناك ملايين الليرات ضائعة قيمة تلك التسويات نتيجة عرقلة تنفيذ القرار الصادر عن مجلس المحافظة من قبل بعض المستشارين والمعنين،مبينا أن المعنيين يصرون على أخذ موافقة الجوار بنسبة ١٠٠% علما ان القرار ينص على موافقة ٧٥ %.
لتبين حمشو أن نتيجة انتشار ظاهرة المخالفات بشكل كبير خلال الأزمة اتخذ قرار التسوية بشرط موافقة ٧٥% نظرا لعدم تواجد أغلبية السكان في مكان المخالفة مما يشكل صعوبة تسوية المخالفة مع مراعاة ٢٥% المتبقية لهم أحقية الاعتراض عن طريق المحكمة.
كما تساءلت بعض المداخلات عن اين وصل السكن البديل وما هو مصير توزيع سندات التمليك،ليوضح مدير تنفيذ مرسوم ٦٦ رياض دياب أن العمل جاري بشكل يومي من قبل اللجان لجنة توزيع الاسهم ولجان القضائية وستكون السندات جاهزة للتوزيع اخلال الشهرين الخامس والسادس من العام الحالي.

وتحدث مدير مراكز خدمات المواطن لؤي علوش عن مشروع التوسع الأفقي لمراكز الخدمة إضافة إلى زيادة الخدمات المقدمة من أجل تخفيف الأعباء على المواطن .علما ان المركز الرئيسي يقدم ١٣٠٠ معاملة يوميا خلال أيام الدوام الرسمي و٢٥٠معاملة يوم السبت علما ان المركز يعمل بأيام العطل نتيجة الضغط ،ليؤكد رئيس المجلس خالد الحرح أن الضغط الحاصل نتيجة ضعف النت وحاليا سيتم العمل مع الجهات المعنية من أجل زيادة سرعة النت وتمديد الكبل الضوئي مما سيزيد من وتيرة العمل وتوسيع عمل المراكز لتغطية جميع المناطق.
وشدد الحرح على ضرورة تفعيل الحملات التطوعية وتحمل المسؤوليات وقيام كل شخص بالعمل الموكل عليه والاحساس بالمسؤولية.، إضافة إلى تحديد مكان المخالفة وعدم التعميم من قبل الأعضاء كي لا نظلم جهود الموظفين النشيطين.
ولفت الحرح إلى متابعة كل موضوع والتأكد من إنجازه والتواصل الدائم بين الأعضاء والمكتب التنفيذي لحل الأمور العاجلة.

البعث ميديا || دمشق – علي حسون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

مواضيع متعلقة