افتتاح مهرجان طرطوس الثقافي الثاني 

فعاليات ثقافية منوعة أغنت مهرجان طرطوس الثقافي الثاني الذي افتتح مساء الخميس 6 شباط برعاية وزير الثقافة محمد الأحمد، حيث تضمن في يومه الأول معرضا للكتاب قدمته الهيئة العامة السورية للكتاب، ومعارض فن تشكيلي، ونحت، وتراث حي، ومشغولات يدوية صادرة عن مديرية الفنون الجميلة.

وقدمت مديرية ثقافة الطفل معرض رسم وأعمال يدوية بمشاركة أبناء الشهداء وذوي الإعاقة مع مشهد مسرحي تحية من أطفال طرطوس لروح الفنان المرحوم المخرج علي اسماعيل.

وفي كلمة لمعاون وزير الثقافة المهندسة سناء الشوا أكدت فيها أن اللقاء الثقافي في طرطوس تمثيل لتتابع الوجود الحضاري فمن الأرض السورية والساحل السوري شواهد الفكر الإنساني الذي يتجلى في عطاءات أبنائها على امتداد العصور من برج صافيتا إلى قلعة المرقب الى المجاهد الشيخ صالح العلي الى سعد الله ونوس وإلى شهدائها الذين طرزوا بأحمر دمائهم ونقاء أرواحهم سلام الوطن العزيز الحصين.

وتابعت الشوا: إن من واجب وزارة الثقافة أن تأخذ دورها في نشر الثقافة ودعمها ودعم مبدعيها, وتفعيل دور المؤسسات الثقافية في جميع المحافظات السورية ومن واجبها أن تزيد مساحة هذا الفضاءِ الجميل, وأن تأخذه إلى أفق أزهى، ومكانة أرقى، مضيفة إن “هذا العملُ النبيل يتألق ويسمو بتضافر جهود الجميع, جهودنا وجهودكم”.

وأكدت أن طرطوس لم يحصنها السور الذي يحتضن مدينتها بل صانها أبناؤها البررة بعطائهم الخالد علماً وقيماً وفكراً وبطولة واليوم نحتفي بطرطوس وبثقافتها الراقية وفاءً لهم ولها ونعلن تجدد نور الفكر فيها.

ووجهت التحية وأسمى آيات العرفان والامتنان لجنود الجيش العربي السوري لما بذلوه ويبذلونه من أجل الذود عن أرض الوطن ولشهداء جيشنا العظيم الذين ارتقوا وهم يدافعون عن الكرامة السورية تحية إكبار وإجلال.

وأكد مدير الثقافة كمال بدران على الدور المميز الذي لعبته طرطوس في احتضان الثقافة والفكر والإبداع والأنشطة الثقافية المستمرة التي تحتضنها المدينة وأن مهرجان طرطوس الثقافي الثاني سيكون ترسيخاً لحالة التميز والإبداع الثقافي الموجود.

كما تم تكريم مجموعة مثقفي المحافظة وهم السيدات والسادة: (عبدو زغبور- علي ديبة – بسام حموده – لمى عرنوق – رامز الحوش – حسن عمران – علي خضر – دعد إبراهيم – محمد هدلا – د. محمد يوسف – ياسر موسى – هيثم محمد – محمود حسن – محسن عباس – أحمد عبد الحميد).

وتابع الحفل فقراته بعرض غنائي فني استعراضي من سيناريو وإخراج عوض قدرو، قدم من خلاله لوحات عن تاريخ وثقافة محافظة طرطوس التي صاغ الغرب والأوربيون رموز ثقافتهم منها، لتكون خارطة ثقافية وإنسانية وحضارية ممتدة عبر التاريخ، أدت الفقرات الغنائية الفنانة إيناس لطوف و عازف الكمان آلان دراج، فيما قدم اللوحات الاستعراضية استديو توازن للمسرح الراقص.

وسيشهد المهرجان العديد من الفعاليات الثقافية خلال أيامه السبعة، والذي تقام فعالياته في أغلب المراكز الثقافية في المحافظة وتتضمن ندوات ومحاضرات ثقافية وتراثية وأمسيات شعرية وعروض مسرحية وحفلات فنية وفلكلورية وفعاليات خاصة بالأطفال واليافعين وجلسات حوارية وإطلاق مشروع الشباب واليافعين الأول.

البعث ميديا || طرطوس – محمد محمود

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *