الهلال من اللاذقية: انعقاد مؤتمرنا يتزامن مع دك معاقل الإرهاب في ريف حلب وإدلب

 

عقد فرع اللاذقية لحزب البعث العربي الاشتراكي اليوم مؤتمره الانتخابي بحضور الرفيق المهندس هلال الهلال الأمين العام المساعد للحزب وإشراف الرفيقة هدى الحمصي عضو القيادة المركزية.

واستهل الرفيق الهلال حديثه بنقل تحيات ومحبة الرفيق الدكتور بشار الأسد الأمين العام للحزب رئيس الجمهورية إلى كافة أبناء محافظة اللاذقية من خلال الرفاق أعضاء المؤتمر، مشيراً إلى تحقق وعد هذا القائد بتحرير كل ذرة من تراب وطننا الغالي من رجس الإرهاب، فبالتزامن مع انعقاد المؤتمر يستهدف الجيش العربي السوري معاقل الإرهاب في ريف حلب وإدلب و يحرر عدداً من القرى التي كانت تقبع تحت سيطرة العصابات الإرهابية المسلحة المدعومة بشكل مباشر من النظام التركي.

كما نوه الهلال إلى حالة التخبط والتشتت التي يعيشها رأس النظام التركي أردوغان بعد أن حاصر أبطال الجيش العربي السوري ما يسمى بنقاط المراقبة التركية، واستجداء أردوغان لروسيا لفك الحصار عن جنوده في إدلب.

وأكد الهلال أن السبب المباشر للتدخل التركي في سورية هو تنفيذ لأوامر سيده الصهيوني، وما نراه من تباكٍ تركي على الفلسطينيين ما هو إلا متاجرة بدماء الشعب الفلسطيني لأن العلاقة التركية الصهيونية أصبحت في أوجها في عهد أردوغان.

في الجانب الحزبي شدد الهلال على أن الانتخابات الحزبية التي نشهدها اليوم هي محطة هامة على طريق نشر الفكر البعثي الصحيح بين جماهير الحزب، مبيناً ضرورة اختيار الرفاق الأكفأ لقيادة المرحلة القادمة في النصر وإعادة بناء سورية بشراً وحجراً.
ثم قام الرفاق أعضاء المؤتمر بالتصويت وتم فرز الأصوات لتكون النتائج على الشكل الآتي:
1_تهاني يحيى شليحة
2_هيثم إبراهيم إسماعيل
3_ سميع صافي عدرة
4_ عصام نديم درويش
5_أوس فائز عثمان
.6_كامل سعيد زنتوت
7_ إبراهيم حسن عبيدو
8_ عامر عز الدين فحام
9_ نقولا الياس مرطيشو
10_ وفاء سعيد معلا
11_ نديم أحمد منصورة
12_ أحمد ماجد بليدي
13_غسان محمد جليلة
14_أحمد جابر السوسي
15_مصطفى فؤاد مثبوت
16_وسيم ميخائيل خوري
17_تيماء عزيز نصار
18_عماد مهنا مهنا
19_وفاء إبراهيم سلمان
20_عيسى عبد الحميد جنيدي
21_نبيل أحمد بعيتي
22_ميساء محمد صالح
23_محمد علي حمودة
24_أحمد ماجد أسعد

حضر المؤتمر الرفيق اللواء إبراهيم خضر السالم محافظ اللاذقية والرفيق زياد صباغ عضو لجنة الرقابة و التفتيش الحزبي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *