ما سبب تسمية السنة الكبيسة؟

تأتي السنة الكبيسة كل أربعة أعوام، ويرجع سبب تسمية السنة الكبيسة بهذا الاسم هو أن تلك السنة يكون عدد أيامها 366 يوماً، والسبب في حدوث ذلك كما يقول الدكتور جاد القاضي، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية دوران الأرض دورة كاملة حول الشمس كل 365 يوماً وربع اليوم، ولو حسبنا كل أربع سنوات سيتكون هناك أربعة أرباع يوم؛ ليكمل يوماً جديداً يكمل به 366 يوماً.

وجرت العادة حساب السنة الكبيسة بطريقة سهلة؛ فإذا كانت تلك السنة تقبل القسمة على 4 فإنها تكون سنة كبيسة مثال ذلك عام 2020 الحالي حيث يكون شهر شباط 29 يوماً أما سنة 2019 فلا تقبل القسمة على 4 فهي سنة بسيطة وشهر شباط يكون 28 يوماً.

فالأرض تستغرق 365 يوماً وربع اليوم لإتمام دورانها حول الشمس، وليكون التقويم صحيحاً تم جمع الأرباع الزائدة في كل عام بيوم 29 شباط، ودون السنة الكبيسة سيكون هناك يوم متأخر كل 4 سنوات.

وكان الإمبراطور يوليوس قيصر هو السبب وراء تسمية هذه السنة بالكبيسة، عندما طلب من العلماء في ذلك العصر إعداد تقويم أفضل يتبعه الناس في الإمبراطورية آنذاك.

وكان العالم سوسي جينيس من قام بإعداد التقويم الحديث المستخدم في وقتنا الحاضر. وتعتمد طريقة الحساب البسيطة لمعرفة السنة الكبيسة على قسمة رقم السنة على الرقم أربعة، فإذا نجحت القسمة وكان الناتج رقماً صحيحاً، فتكون السنة كبيسة، أما إن لم تنجح القسمة ولم ينتج رقم صحيح تكون السنة بسيطة.

وأعلن العلماء عام 1582، عن التقويم الغريغوري، الذي أضاف شرطاً جديداً لحساب السنة الكبيسة، وهو أن السنة تكون كبيسة إذا قبلت القسمة على 100 وعلى 400 أيضاً.

سبب اختيار شهر شباط  لحساب السنة الكبيسة:

يرجع سبب اختيار شهر شباط لإضافة اليوم المحتسب في السنة الكبيسة؛ لأن السنة التقويمية في روما القديمة كانت تبدأ في شهر آذار من كل عام، أي أن اليوم الأخير في شهر فبراير يعد اليوم الأخير في العام التقويمي.

طرائف ترتبط بالسنة الكبيسة

– حيث إن السنة الكبيسة كما قلنا تنتج عن إضافة يوم لشهر شباط كل أربعة أعوام ليصبح 29 يوماً، فإن بعض مواليد هذا اليوم يحتفلون بعيد ميلادهم في الأول من آذار، فيما يحتفل آخرون بعيد ميلادهم مرة كل أربع سنوات فقط وليس مرة كل عام كالعادة.

– كذلك اعتقاد بعض الشعوب بما يحمله اليوم 29 من شهر شباط كل أربع سنوات من فأل سيء كما في اليونان، وهو ما يدفعهم لعدم الزواج في هذا اليوم.

– بعض الدول تعمل على التوعية بالأمراض النادرة في اليوم الـ29 من شهر شباط بهدف التأثير الأكبر في الناس والحصول على صدى واسع لهذه الحملات التثقيفية.

– أما الأمر المحبط للعاملين براتب سنوي، فهو أن اليوم 29 من شهر شباط في السنة الكبيسة يعتبر يوم عمل إضافي غير مدفوع الأجر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *