الاستمرار ببرنامج دعم وتمكين المسرحين

قرر مجلس إدارة الصندوق الوطني للمعونة الاجتماعية الاستمرار ببرنامج دعم وتمكين المسرحين من خدمة العلم لاستيعاب جميع المسرحين واستقبال مستفيدين جدد بشكل دوري يتم منحهم مكافأة شهرية بالتوازي مع تدريبهم وصقل مهاراتهم بما يمكنهم من الدخول في سوق العمل بالقطاعين العام والخاص أو إقامة مشروعات خاصة بهم.

ووافق المجلس خلال اجتماعه اليوم برئاسة المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء على إحداث نافذة واحدة في كل محافظة يتم من خلالها التشبيك مع الجهات المعنية لتقديم الوثائق المطلوبة للمستفيد عبر النافذة دون مراجعة أي جهة أخرى وتم تكليف وزارتي المالية والشؤون الاجتماعية والعمل إيجاد الآلية المناسبة لضمان التمويل الدائم لبرامج الصندوق التي تشمل تمكين الريف السوري والنساء الريفيات ودعم المسرحين من خدمة العلم ومنح تعويض لجرحى قوات الدفاع الشعبي.

وقرر المجلس الاستمرار بدعم الصندوق وتأمين متطلباته ليأخذ الدور المنوط به من النواحي التنموية والمجتمعية وتم تكليف وزارتي المالية والاقتصاد والتجارة الخارجية ومؤسسة ضمان مخاطر القروض توفير الضمانات والكفالات الشخصية المطلوبة للقروض مدعومة الفائدة التي يقدمها الصندوق.

وتقرر توسيع قاعدة المشاريع متناهية الصغر وفق المقومات التنموية التي تتمتع بها كل محافظة وتوسيع شركاء تمويل هذه المشاريع لتشمل المصارف العاملة كافة وتشجيع المستفيدين من برامج الصندوق على إقامة مشاريع خاصة بهم وتدريبهم على إدارة هذه المشاريع.

وتم خلال الاجتماع الطلب من وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل تقديم دراسة متكاملة لإطلاق برنامج لدعم المسنين والعجزة وذوي الشهداء والجرحى والأسر التي ترعى إعاقات متعددة وفق معايير محددة بما يوسع شريحة المستفيدين من برامج المعونة الاجتماعية التي ينفذها الصندوق وتعزيز الحماية الاجتماعية للفئات الأكثر هشاشة.

وتم التأكيد على دور الوحدات الإدارية في دعم مجلس إدارة الصندوق من خلال جمع البيانات المطلوبة حول الشرائح المستفيدة من برامج التمكين في المحافظات والتواصل مع هذه الشرائح وتعريفها بالخدمات التي يقدمها الصندوق.

وتم الاتفاق على تطوير عمل الصندوق الوطني للمعونة الاجتماعية ليكون مكونا مهما من مكونات التنمية الاجتماعية وتوسيع الشرائح المستفيدة من البرامج التي ينفذها على مستوى كل المحافظات.

وفي تصريح للصحفيين أكدت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ريمه قادري أن الوزارة تركز عملها على التدخل الاجتماعي وتنشيط التنمية عبر المشاريع متناهية الصغر وتطوير قدرات الأفراد لتحسين دخلهم وتنفيذ برامج تستهدف الفئات الاكثر هشاشة بمعونات نقدية.

من جانبه أشار المهندس لؤي عرنجي مدير الصندوق الوطني للمعونة الاجتماعية إلى أن الصندوق قدم في برنامج دعم وتمكين المسرحين مكافآت شهرية لأكثر من 36 ألف مسرح بقيمة إجمالية 10 مليارات و833 ألف ليرة بينما وصل برنامج تمكين الريف السوري إلى 1300 مستفيد بقروض وصلت إلى 2 مليار ليرة وسقف القرض الواحد 2 مليون ليرة.

مدير مرصد سوق العمل محمود الكوا أشار إلى العمل مع وزارة التنمية الادارية على أربعة مسارات لإنجاح برنامج دعم وتمكين المسرحين تتمثل بإجراء مسابقات مركزية لاستيعاب أكبر عدد منهم بالجهات العامة وتدريب المسرحين الراغبين بالعمل بالقطاع الخاص وتأمين أكثر من 800 فرصة عمل ضمن هذا القطاع وإتاحة فرصة الحصول على تمويل لتأسيس مشاريع متناهية الصغر واستئناف العمل الحر.

Siwar Deeb

سوار ديب - سوري الجنسية من مواليد دمشق 1988، أعمل كمصور صحفي و محرر من العام 2009، حاصل على اجازة في إدارة الأعمال من جامعة البعث في مدينة حمص السورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *