تجهيز مركز للحجر الصحي وآخر للعزل في مشفى ابن خلدون بحلب

 

استكمالاً للإجراءات الاحترازية والاستباقية للتصدي لفيروس كورونا، جهزت مديرية الصحة بحلب مركز حجر صحي في الهيئة العامة لمشفى ابن خلدون، يتسع لـ /50/ سريراً، ويحتوي كل ما يلزم في حال دعت الحاجة.

هذا بالإضافة لتجهيز مركز عزل بـ /12/ سرير، مجهز بمستلزمات العناية المشددة، يضاف لأقسام العزل المجهزة في مشافي مديرية الصحة ومشافي وزارة التعليم العالي ضمن خطة وزارة الصحة الوقائية.

مدير الصحة في حلب، الدكتور زياد الحاج طه، بين أن هذا الإجراء يأتي ضمن الإجراءت الوقائية التي أقرتها الحكومة، وضمن خطة وزارة الصحة للوقاية من ” فايروس كورونا “، لافتا إلى أنه لم يتم تسجيل أي إصابة حتى تاريخه في محافظة حلب.

هذا وتواصل المديريات الخدمية في حلب عمليات النظافة والتعقيم اليومية للشوارع والأحياء والساحات والمرافق العامة، في الوقت الذي توقفت فيه وسائط النقل الجماعي بالمدينة بشكل كامل تنفيذاً للقرارات الحكومة، مع إغلاق كامل للأسواق والمحال التجارية والحدائق والمطاعم والمقاهي واختصار العمل في المؤسسات والمديريات إلى الحد الأدنى. تجهيز مركز للحجر الصحي وآخر للعزل في مشفى ابن خلدون بحلب

وفي حين أبدى كثيرون استجابة على قدر كبير من الوعي والالتزام بالإجراءات الوقائية، أعرب آخرون عن استياءهم من فوضى الأفران وعدم تنظيم بيع الخبز، ومن ارتفاع أسعار المواد الغذائية والخضار والفواكه، والمنظفات والمعقمات والكممامات، وطالبوا الجهات المعنية والرقابية بسرعة التدخل ولجم جشع التجار المتزايد وفرض أشد العقوبات بحق كل من يتجرأ التلاعب بقوت المواطن وابتزازه واستغلال هذه الأزمة الصحية.

وتجدر الإشارة إلى أن أسعار المواد الغذائية والخضار والفواكه والكثير من المواد والاحتياجات الأساسية بلغت، خلال اليومين الماضيين، حداً كبيراً فاق قدرة تحمل المواطن الذي وجد نفسه قسراً بين مطرقة خطر فيروس كورونا وسندان ابتزاز واستغلال التجار وحيتان السوق ومرتزقي الأزمات.

البعث ميديا  ||  حلب – معن الغادري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *