لا صعوبة في تأمين خبز صفصافة طرطوس وإجراءات وقائية لمواجهة كورونا

البعث ميديا- طرطوس – رشا سليمان 
توزع بلدة الصفصافة بطرطوس الخبز والمواد المقننة عبر سيارات إلى المواطنين في أحياء البلدة، ويتم  نقل الخبز مباشرةً من الفرن بواسطة سيارة مخصصة للنقل/ لمنع تكديس ربطات / وإيصالها الى المعتمدين في كل قطاع ليتم استلامها من الأهالي ويتم بيع الربطة بالسعر التمويني و
بين م. أحمد رضوان رئيس مجلس البلدة أنه وفي ظل الإجراءات الإحترازية للوقاية من فايروس كورونا و بعد صدور قرار إغلاق منافذ البيع المباشر لمادة الخبز التمويني من الأفران قام مجلس البلدة بتقسيم كل حي إلى مربعات يضم كل مربع من (٥٠ ، ١٠٠) عائلة  وتخصيص معتمدين لكل مربع بما يتناسب مع عدد العائلات، وتشكيل لجان من أعضاء المجلس البلدي والمخاتير ولجان الأحياء والمجتمع المحلي تضم متطوعين للعمل مع سياراتهم  ولفت إلى أن مجلس البلدة يقوم بجولات يومية /خلية الطوارئ لمنطقة الصفصافة/ بالتعاون مع مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك على الأفران للتأكد من جودة ونوعية رغيف الخبز ووزن ربطة الخبز و أكد أن هناك استقرار في المنطقة لجهة توزيع مادة الخبز وأنه لا يوجد أي صعوبات أو معاناة لجهة تأمين مادة الخبز.
وبالنسبة لتوزيع المواد التموينية أوضح أن البلدة تقوم بإرسال سيارات يومياً الى السورية للتجارة لإحضار المواد التموينة المقننه المتوفرة (سكر ، رز ، شاي)  بمعدل من /١ ، ٢/ طن مواد يومياً، و يتم بالتعاون مع المجتمع الأهلي والمخاتير ولجان الأحياء والمنظمات توزيع المواد التموينية ضمن صالة الصفصافة للسورية للتجارة مع تسير سيارات إلى الأحياء والتجمعات السكنية.
من ناحية ثانية يتم بشكل دوري إجراء تعقيم لمباني ومقرات الدوائر الحكومية وجمع وترحيل القمامة من الأحياء وبمبادرة من بعض الخيرين من أبناء البلدة تم توزيع الخبز لدى بعض المعتمدين للأهالي بشكل مجاني وكذلك تم توزيع سلل تموينية ومبالغ مالية وسلل من الخضروات للأسر الفقيرة  وكل هذه المبادرات تركت أثر ايجابي وارتياح لدى  المواطنين كما تم تنظيم حملة للتبرع بالدم في مقر شعبة المنطقة الأولى لحزب البعث العربي الاشتراكي وفاء لأرواح الشهداء ودماء الجرحى.
و أشار رضوان إلى وعي الأهالي وتفهمهم لخطورة المرحلة والتزامهم بتطبيق كافة التعليمات الصادرة لجهة الالتزام بالمنازل والتقيد بالحظر المفروض وإغلاق الأسواق والمحلات الغير مسموح لها بالعمل.
توازياً مع ذلك يتابع مجلس البلدة تنفيذ أحد المشاريع التنموية المقرة لهذا العام وهو
سوق هال مع قبان الكتروني أرضي قيمة الكشف التقديري /٢٠٠/ مليون ليرة سورية تنقيذ الشركة العامة للبناء والتعميربطرطوس ولفت رضوان إلى أن الهدف من المشروع تنمية الموارد المالية للموازنة الذاتية للبلدة  وتخفيف الأعباء المادية على الفلاحين لجهة توفير أجور النقل إلى الأسواق الأخرى كون السوق في موقع الإنتاج والحد من ظاهرة الإنتشار العشوائي للأسواق الصغيرة على الطرقات ومداخل القرى وتنظيمها في موقع مخدم يحفظ حقوق الفلاحين  وتم تنفيذ البند الأول من الكشف التقديري لمشروع البنى التحتية للمنطقة الصناعية والمشروع من المشاريع التنموية الذي يحقق مورد مالي دائم لموازنة البلدة. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *