فرع جامعة حلب للحزب ينفذ جلسة لملتقى البعث الحوار الكترونياً

أقام مكتب الإعداد والثقافة والإعلام في فرع جامعة حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي جلسة ملتقى البعث للحوار الكترونياً تحت عنوان: “انخفاض اسعار النفط ومنعكساته على دعم العملية الاقتصادية في سورية في ظل الحصار الاقتصادي “.

وقدم ضيف الملتقى الرفيق الدكتور عبد الله بلال نائب عميد كلية الاقتصاد شرحاً مفصلاً عن صعوبات تواجهها الشركات التي بقيت بالخدمة، من أهمها: عدم توفر المواد الأولية وخصوصاً المحروقات بالزمن والكمية المطلوبة، وهجرة اليد العاملة الخبيرة، وصعوبة الحصول على التمويل اللازم بتكلفة منخفضة، كما اضاء على تراجع شركات القطاع العام وانعدام التطوير فيها وترهل العمل الإداري وهدر المال العام، وعدم القيام بدراسات جدوى اقتصادية حقيقية تسمح بتوجيه الأموال النادرة والمحدودة باتجاه قطاعات إنتاجية استراتيجية مربحة.

كما أشار د. بلال إلى إمكانية دفع عجلة النمو الاقتصادي من خلال بناء وإعادة تأهيل مشاريع حيوية استراتيجية بنظام BOT، وتوجيه المحروقات المتاحة نحو الشركات الزراعية والصناعية والخدمية العاملة والفاعلة، واللجوء إلى مصادر الطاقة البديلة كزرع خلايا شمسية في الأماكن المحيطة بالمناطق والمدن الصناعية، وتوفير التمويل اللازم بمعدلات فائدة تشجيعية للشركات ذات القدرة التصديرية أو التي تلبي حاجة المجتمع من سلع ضرورية، وتسهيل حركة البضائع والمنتجات والمواد الأولية بين المدن السورية ، وضع الرجل المناسب في المكان المناسب وتطبيق مبدأ المسؤولية والمحاسبة.

كما أشار الباحث إلى الحصار الذي تمارسه الولايات المتحدة الأمريكية بشقيه الداخلي من خلال وضع قواعدها العسكرية في مناطق تواجد حقول النفط السورية ومحاولة منع البلاد من استرداد هذه الحقول وكذلك الحصار الخارجي من خلال منع وصول النفط العالمي إلى البلاد، وما نتج عن ذلك من صعوبة الإقلاع بعملية تنمية اقتصادية دائمة.

وختم الدكتور بلال الى حديثه عن الحصار الاقتصادي انعكاساته على المجتمع السوري والحاجة الملحة لرفعه في اسرع وقت ممكن وذلك بالأمل الكبير و إعادة بناء الاقتصاد السوري والمجتمع من خلال توليفة عناصر الإنتاج والموارد البشرية التي تمتلكها سورية.

الرفيقة نبيلة رزوق رئيس مكتب الاعداد والثقافة والاعلام الفرعي أكدت أن الغاية الأساسية من هذا الملتقى هي الحديث عن التّبِعات الاقتصادية التي خلّفها وتخلّفها أزمة النفط العالمية والتي سبّبت منعكسات على اقتصاد المنطقة وخصوصا في ظل الحصار الخانق على سورية

حضر الملتقى الكترونياً الرفيق الدكتور إبراهيم الحديد أمين فرع جامعة حلب، والرفاق اعضاء قيادة الفرع والرفاق رؤساء مكاتب الإعداد والثقافة والإعلام في الفروع الحزبية، وأمناء وأعضاء قيادات الشعب الحزبية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *