بعد رفع جزء كبير من الاجراءات الاحترازية أين وصلت الاستجابة الطارئة؟!

بعد أن رفعت الحكومة جزءاً كبيراً من إجراءاتها الاحترازية، إلى أين وصلت “الاستجابة الطارئة ” من قبل وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، وكم بلغ عدد المسجلين وآلية التصنيف والتدقيق التي اعتمدتها الوزارة لصرف الإعانات، هذه الأسئلة وغيرها باتت على لسان السوريين بعد إطلاق القناة الالكترونية الرقمية بتاريخ 12-4-2020 ضمن برنامج الاستجابة الاجتماعية الطارئة لتسجيل المتضررين من توقف عجلة الاقتصاد وتعطل الكثير من الأيدي العاملة بعد سلسلة الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا.

مدير التخطيط والتعاون الدولي في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل محمود الكوا أوضح لـ “البعث ميديا” أن الحملة الوطنية للاستجابة الاجتماعية الطارئة تهدف بشكل أساسي لتأطير الجهد بعملية الاستجابة للاحتياجات الاجتماعية ضمن إطارها (حكومي- أهلي- مسؤولية اجتماعية للقطاع الخاص) وتم العمل بشكل أساسي على ثلاث فئات (المسنين – ذوي الإعاقة – العمال المتضررين)، وبالنسبة للمسنين وذوي الإعاقة تم تغطية مايزيد عن 74% من المسنين والبالغ عددهم 12340 مسن و69% من الأشخاص من ذوي الإعاقة والبالغ عددهم 8804 بسلل غذائية وصحية وأدوية مزمنة وفوط ومازالت التغطية مستمرة لهذه الفئات على مستوى كافة المحافظات.

أما بالنسبة لفئة العمال المتضررين فكانت الأولوية للقطاعات الأكثر تضرراً وهي القطاع السياحي وقطاع المهن التراثية، وتم تجهيز الدفعة الأولى من قوائم العمال المتضررين والبالغ عددهم 11923 عاملاً ليتم عرض هذه القوائم على مجلس إدارة الصندوق الوطني للمعونة الاجتماعية ليتم صرف المنحة لهم بضوءه ومن المتوقع عقد مجلس إدارة الصندوق خلال الأسبوع المقبل.

وبين الكوا أن لجان الأحياء تتابع تدقيق باقي بيانات العمال المستهدفين (حمل وعتالة – قطاع السياحة بمن فيهم: عامل كافتريا – عامل مقهى – عامل صالة مناسبات – عامل منتزه شعبي- عامل منشأة سياحية – دليل سياحي قطاع النقل ولاسيما سائقي السرفيس- قطاع البناء- حرف يدوية والمنتجات الشرقية- المصورين- مهنة تراثية) والذين تجاوز عددهم 127 ألف من المسجلين ضمن هذه الفئة على القناة الرقمية.
وحول سؤال الكوا عن حصول المتضررين على المساعدة قبل عطلة عيد الفطر فذكر أنه يتم العمل في الوزارة بالطاقة القصوى لتنفيذ ذلك قبل عطلة العيد، مشيراً إلى أنه خلال الفترة الماضية تجاوز عدد الأسر التي تلقت مساعدات ضمن إطار الحملة 750 ألف أسرة منذ انطلاق الحملة بمعونات مختلفة.

وعن من يتولى دفع المساعدات هل سيقتصر على الجمعيات المسجلة على قيود الوزارة، قال الكوا: الجمعيات الأهلية والمؤسسات الخاصة هي جزء من إطار الحملة وتعتبر أدوات فاعلة على الأرض لتنفيذ جملة من التدخلات ضمن إطار الحملة.
وأكد الكوا أنه من ضمن الشرائح المستهدفة بالحملة سيكون هناك مسرحين وذوي شهداء.

البعث ميديا – ميس خليل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *