دعم الأسواق الشعبية والتوسع الأفقي لصالات السورية للتجارة

تدفع الضغوط الاقتصادية الصعبة للعمل باتجاه دعم الأسواق الشعبية وكسر حلقة الوسيط وتطوير المنتجات الريفية بكل أنواعها، وتحت هذا العنوان التقى صفوان أبو سعدى محافظ طرطوس رؤساء المجالس المحلية، وأكد مسؤولية الجميع لتخفيف الأعباء المعيشية على الناس ومناقشة واقع المنتجات الريفية بشقيها النباتي والحيواني والمنتجات الحرفية في المحافظة وسبل دعمها وتطويرها وتنمية المجتمع الأهلي لمواجهة الظروف الاقتصادية الحساسة الضاغطة.

وشدد المحافظ على العمل بروح واحدة وتشجيع التنمية المتكاملة لخلق التوازن بين الريف والمدينة وإيجاد رؤية تنموية فعالة وتشجيع الأسر الريفية وتحفيزها ودعم مشاريعها الصغيرة التي يعتاشون منها لتحسين واقعها المعيشي والحفاظ على مصادر دائمة للدخل ودعم منتجاتها وإيجاد أسواق وإقامة معارض لمنتجاتها وتسليط الضوء عليها حيث يغلب عليها الطابع الزراعي ويتم تحضيرها من قبل الأسر الريفية على مستوى الحقل والمنزل الريفي، ما يخلق قنوات تسويقية داخلية وخارجية عبر ربط المنتج مع المجتمع المحلي وكسر حلقة الوسيط ويحافظ على هويتنا ويساهم في دعم دخل الأسر الريفية وأصحاب المنشآت الصغيرة الممولة من خلال قروض صغيرة.

وشجع أبو سعدى على الحوار والعمل الميداني بين رؤساء المجالس ولجان الأحياء وأعضاء المجلس ووضع معايير وأسس للعمل ووضع قائمة بالمشاريع والصناعات الريفية وتصنيفها بشقيها النباتي والحيواني والحرفي وزيارتها على أرض الواقع لمعرفة كمية إنتاجها وواقعها والمعوقات والمقترحات لتذليلها.

واستعرض الحضور المنتجات الريفية على صعيد المحافظة وكميات إنتاجها مثل خل التفاح ودبس الرمان والزعتر بأنواعه والنباتات الطبية بأنواعها والمقطرات والزيوت العطرية “ماء ورد وزهر” والمربيات ومخللات الفليفلة والمكدوس والكحول والنبيذ ودبس الخرنوب وزيت الزيتون والأقماح مثل البرغل وغيرها…

ولفت المحافظ لأهمية التوسع الأفقي بصالات السورية للتجارة لتكون في كل تجمع سكاني وفي كل بلدية على شاكلة الأسواق الشعبية التي تصل إليها المنتجات من المنتج إلى المستهلك إضافة إلى المقنن والمواد الاستهلاكية.

كما تم استعراض خطة الاستجابة الاجتماعية الطارئة وتوخي الدقة أثناء وضع الأسماء وأن يكون المستهدف من المتعطلين حتماً عن العمل حيث يتم تدقيق الأسماء من قبل اتحاد الحرفيين والسياحة والنقل ولجان الأحياء، إضافة إلى القناة الرقمية التي أطلقتها وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل وسيتم تحميل المسؤولية لورود أي اسم غير مستحق.

وشدد المحافظ على رؤساء المجالس المحلية الإسراع بالإعلان عن مشاريعها والتعاقد عليها وتنفيذ خطة طرق ذوي الشهداء واستمرار الإجراءات الوقائية من فيروس كورونا وحملات التعقيم والنظافة ومنع الازدحام وعدم الاستهتار والتراخي.

البعث ميديا- طرطوس: وائل علي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *