مسؤول روسي: مشكلة العنصرية في الولايات المتحدة متأصلة

 

أكد مندوب روسيا الدائم لدى منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ألكسندر لوكاشيفيتش فشل الإدارة الأميركية في حماية الحقوق الدستورية لمواطنيها خلال الاحتجاجات المناهضة لعنف الشرطة الأميركية وعنصريتها بعد جريمة قتل جورج فلويد الأميركي من أصول أفريقية على يد شرطة مينيابوليس.

 

ونقلت وكالة تاس عن لوكاشيفيتش قوله في اجتماع عبر الإنترنت للمنظمة الدولية “إن الاستخدام المفرط للقوة من قبل الشرطة الأميركية يشكل مؤشرا مثيرا للقلق ويسلط الضوء على الإخفاقات المنهجية في حماية الحقوق الدستورية للمواطنين الأميركيين” لافتا إلى أن منظمات حقوق الإنسان تواصل تسليط الضوء على المعاملة القائمة على العنصرية تجاه الأقليات العرقية والعنف الذي تمارسه الشرطة الأميركية تجاههم والحصانة التي يتمتع بها ضباط الشرطة وإفلاتهم من العقاب.

 

وأشار لوكاشيفيتش إلى بيانات نشرها موقع مابينغ بوليس فايولينس وتظهر أنه في الوقت الذي يشكل فيه الأميركيون من أصول أفريقية نسبة 13 بالمئة من الشعب الأميركي فإنهم مستهدفون بنسبة 24 بالمئة من حوادث إطلاق النار من قبل عناصر إنفاذ القانون والشرطة إلى جانب إمكانية تعرضهم للقتل على أيدي الشرطة أكثر بثلاثة أضعاف من الأميركيين البيض بينما لا يواجه ضباط الشرطة اتهامات جرمية سوى بنسبة 1 إلى 2 بالمئة فقط من هذه القضايا.

 

وأضاف أننا لا نشهد أي تحولات كبيرة في معالجة المشاكل القائمة بما في ذلك الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان والتمييز العنصري والديني وإفلات الشرطة من العقاب والسجون الممتلئة والاستخدام غير المنضبط للأسلحة النارية وغيرها.

 

وتشهد العديد من الولايات الأميركية احتجاجات واسعة النطاق على خلفية جريمة قتل فلويد بعد أن ضغط ضابط شرطة في مينيابوليس بركبته على عنقه لمدة تسع دقائق إلى أن لفظ أنفاسه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *