تربية حماة: تفقُّد مراكز استضافة الطلاب الوافدين من إدلب والرقة

في إطار تحضيرات وزارة التربية لاستقبال الطلاب الوافدين من محافظتي إدلب والرقة في مراكز الاستضافة لأداء الامتحانات العامة، تفقد نائب محافظ حماة، وعضوية كل من مديري تربية حماة وإدلب وصحة حماة الأماكن المحددة للإقامة، وتم الاطلاع على واقع المدارس ومدى جاهزيتها لاستقبال الطلاب، ووضعهم في الحجر الصحي لمدة /14/ يوماً قبل فترة الامتحانات وتأمين متطلبات الإقامة بشكل صحي لائق.

نائب محافظ حماة الدكتور عامر سلطان أكد أن المحافظة تعمل بأقصى طاقاتها لتوفير ما تطلبه العملية الامتحانية للطلاب الوافدين، وتمت مخاطبة الدوائر المعنية لتسهيل وتأمين كل ما من شأنه توفير إقامة مريحة وجيدة للطلاب.

وأضاف سلطان: إننا اليوم نقوم بجولة ميدانية للاطلاع على أرض الواقع لتحديد متطلبات وحاجات مراكز الاستضافة، ووجهنا مباشرة لتنفيذ ما هو مطلوب، لتكون هذه المراكز جاهزة من النواحي كافة، مبيناً أنه سيتم عقد اجتماع مع ممثلي المنظمات الدولية المتعاونة لبحث تأمين وتجهيز المراكز بمتطلباتها، لاسيما موضوع التنظيف والتعقيم والوجبات الغذائية التي ستكون تحت الإشراف والمراقبة الصحية منذ البداية حتى وصولها للطالب.

من جانبه مدير تربية حماة يحيى منجد بيّن “بحسب مصادر في وزارة التربية” أن مديرية التربية خصصت مدارس لتكون مراكز استضافة وكلفت مشرفين وإداريين على هذه المراكز، ومستخدمين لمتابعة شؤون الطلاب خلال فترة الامتحانات والحفاظ على أثاث هذه المراكز، والعمل على تطبيق السلامة العامة، وتأمين ما يلزم من قرطاسية ومواد تعقيم وتنظيف، والإشراف على توزيع الطلاب على القاعات بشكل يحقق التباعد المكاني.

بدوره مدير تربية إدلب المهندس عبد الحميد المعمار أوضح أن العمل والتنسيق يجري مع المنظمات المعنية؛ بهدف تجهيز مراكز الاستضافة بمتطلبات الإقامة الضرورية، فضلاً عن إجراء التعقيم وتأمين المواد الغذائية خلال فترة الإقامة، والنقل من وإلى المركز الامتحاني، والعودة، وتأمين القرطاسية، ودروس التقوية، والمراجعة للمنهاج بهدف تقديم الامتحان بطمأنينة وهدوء.

يذكر أن عدد المراكز المخصصة للاستضافة /19/ مركزاً موزعة في حماة وقمحانة؛ لتستقبل أكبر عدد من الطلاب، خصصتها مديرية التربية في حماة لاستقبال طلاب محافظة إدلب، ويجري التنسيق مع الشركاء من المنظمات والجمعيات الداعمة للعملية الامتحانية لتأمين مستلزمات الإقامة كافة، وذلك بالتعاون مع محافظتي حماة وإدلب، ومديري تربية إدلب والرقة، و مديري صحة إدلب وحماة، وقيادة الشرطة في هاتين المحافظتين.

هذا وقد بلغ عدد الطلاب المتقدمين الى امتحانات الشهادات العامة بحماة من محافظة الرقة /٥٠٠/ طالب وطالبة، فيما بلغ عدد المتقدمين من محافظة إدلب / ٤٩٢٨/ طالباً وطالبة.

وكانت مديرة الصحة المدرسية في وزارة التربية الدكتورة هتون الطواشي أوضحت أن الفرق الطبية في مديرية الصحة المدرسية ودوائرها في المحافظات، بدأت بجولات ميدانية للتأكد من الالتزام بالإجراءات الاحترازية المتعلقة بانتشار فيروس كورونا (كوفيد 19)  للسلامة والأمان؛ والمتضمنة تعقيم السطوح يومياً، والتركيز على التباعد المكاني، وغسيل اليدين المتكرر من قبل التلاميذ والطلاب والكادر التعليمي والإداري في المدارس، فضلاً عن الاهتمام بالتهوية الجيدة وتنظيف وتطهير المرافق الصحية بشكل دائم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *