تفقد عدد من المشاريع الصناعية والإنتاجية في محافظة حمص

بهدف تتبع مشاربع محافظة حمص عُقد اجتماعين مع مدراء الجهات المعنية و الفعاليات الاقتصادية من زراعيه وصناعية وتجارية  تمت خلالهما مناقشة  تقرير حول توصيات وقرارات جلسة مجلس  الوزراء المنعقد ب 29\12  لمديريات التجارة الداخلية  والصحة  والزراعة  والموارد المائية  والكهرباء  والعدل والداخلية  والتربية والاتصالات  والشؤون الاجتماعية  والإدارة المحلية  والبيئة

وفي تصريح للصحفيين قال الدكتور نزار يازجي وزير الصحة: إن “الزيارة تأتي ضمن تتبع  الأعمال  التي تنفذ ولقاء الأسرة الزراعية  لتشجيع الاعتماد على الذات  وهو عنوان  اساسي ، ولهذا كانت  الزيارة الميانية للمنطقة الصناعية بحسياء  لمتابعة آليات العمل والوقوف على العقبات  التي يتعرض لها هذا القطاع  وزيارة معمل حليبنا  ثم تحويلة حمص الكبرى  للاطلاع على سير العمل  وطرحها في المجلس  لاستثمار هذا الطريق بالشكل الأمثل والذي يختصر حوالي  18 كم من دمشق للساحل  ثم زيارة المتشفى الجامعي ومتابعة سير العمل والانجاز وكذلك زيارة المختارية  للاطلاع على  تطور العمل بالمبقرة  التي تحتوي على 515 رأس من الأبقار تنتج  ما يقارب 5 طن حليب يوميا  وزيارة ساقية الري في المنطقة الشمالية بحمص من اجل تامين وصول المياه بالشكل الأمثل لكافة الأراضي الزراعية  ليكون الاجتماع  مع المدراء في المحافظة والوقوف على نسب تنفيذ والاعتماد على الذات في ظل ظروف الحصار الاقتصادي الجائر على بلدنا” .

 

وقد تمت مناقشة العديد من المواضيع حول المشاريع  المتبقية  20 مشروعا و 6 غير متعاقد عليها و الاطلاع على  المراحل التنفيذية, علما بأنه تم التوقف لقرابة ثلاث أشهر بسبب الإجراءات الاحترازية لمنع انتشار فايروس كورونا، كما تمت مناقشة واقع تسويق الحبوب وتامين الاحتياجات اللازمة للنهوض بالزراعة.

 

من جهته أشار وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك طلال البرازي أنه تم تسويق كميات كبيرة من الحبوب هذا الموسم بالمقارنة مع الموسم الماضي  بزيادة تبلغ عشرين بالمائة  حيث بلغت للموسم الفائت 55 ألف طن ولهذا العام 75 ألف طن  وسوق منها حتى الآن 7000 طن  وهذا يشجع  لتسويق كل حبة قمح لدعم الاقتصاد الوطني  ضمن التوجيه لدعم الفلاحين ومزارعي الحبوب بزيادة  السعر من 225 إلى 400 ل.س للكيلو .

 

وأضاف البرازي:  إن “عملية التسويق مستمرة والمنتج الزراعي  هو  جزء من المكونات التسويقية  الغذائية والتي  تتداخل مع المواد الأخرى كالفروج  والأعلاف و تتبع الزراعة  لكنها تؤثر بشكل كبير على سعر الفروج”,  مؤكداً أن التجارة الداخلية تعمل على  بيع منتجات المصانع والمعامل  في القطاعين الخاص والعام بسعر اقل من السوق بنسب تتراوح بين 10 إلى 30 %  لافتا للجهود الكبيرة  لضبط المخالفات التي تمس  الصحة.

وكان وزير الصحة  أشار  خلال الاجتماع بأنه تشكلت لجنة جديدة لتتبع المشاريع  للعمل وفق آلية الاعتماد على الذات منوهاً بأننا بمرحلة حصار وإطلاق ما يسمى بـ “قانون قيصر”, وتتبع كل شخص يتعامل مع الشركات السورية والعمل في كل شيء وإدارة الموارد للإسراع  بعجلة التنمية.

وقدمت الأسرة الزراعية الخريطة الزراعية التنموية  وشروحا حول الخطة والاحتياجات للصناعات الزراعية المرتبطة وتمت المداخلات حول العقبات والحلول الممكنة والرد من قبل اللجنة والسادة الوزراء ومحافظ حمص  المهندس بسام بارسيك بما يوضح ويؤمن نجاح العمل.

البرازي أكد أيضاً خلال الاجتماع على ضرورة دعم قطاع الدواجن وتنظيم واقعها ودعم المربين وإعداد دراسة عن واقع المنشآت عير المرخصة ودعمها بطريقك منظمة وليس على حساب المناطق الأخرى .

 

وفي السياق أوضح وزير الصناعة المهندس محمد معن جذبة أن توجهات الحكومة أن تنطلق الصناعة الوطنية وأن تعود عجلة الإنتاج في القطاعين العام والخاص وهي قدمت وتقدم التسهيلات لأجل هذه الغاية وقد تم تأهيل عدد من المنشآت والمصانع وعادت للعمل وبما يساهم في توفير الكثير من الجهد ومن الكلف العالية جراء الاستيراد والحصار المفروض علينا من الخارج.

 

كما توقف الوزراء عند مشروع تحويلة حمص الكبرى التي تختصر أكثر من 15كم وتساهم في عبور الطريق الذي يصل الساحل السوري ومدينة طرطوس إلى التنف في الوقت الحالي وإلى دول الجوار في المستقبل كطريق دولية مأجورة تربط الساحل السوري بالعراق ومنها إلى الدول المجاورة.

 

وقال المهندس علي حمود وزير النقل أن المشروع أنجزت الوزارة القسم الأكبر منه ،الجسور والعبارات والمجبول الإسفلتي،وحالياً نسعى لتوفير الميزانية اللازمة لاستكماله وقد تم الاتفاق مع المواصلات الطرقية بهذا الخصوص .

 

كما أطلع الوزراء على عمليات الاكساء وتركيب المعدات في المشفى الجامعي ونسب الإنجاز فيه التي تزداد مع توقيع ملحقات العقود ورصد الاعتمادات الإضافية، ويتضمن المشفى عدة أقسام هي العيادات الخارجية والنسائية والتوليد والأطفال والحواضن وقسمي القثطرة وجراحة القلب وغسيل الكلى، بالإضافة إلى العناية المشددة والإسعاف الذي يضم طبقي محوري ومخبر إسعافي ومبنى المرنان،ويتسع المشفى لـ 100سرير وفيه 8غرف عمليات .

 

وقدم فريق عمل جامعة البعث ومؤسسة تنفيذ المشروع تقريراً عن نسب الإنجاز والصعوبات التي تواجه تقدم العمل بالسرعة المطلوبة.

 

كما أطلع الوزراء على واقع عمل منشأة المختارية لإنتاج الفروج ومشروع الهاضم الحيوي في منشأة مبقرة حمص،وقدم الدكتور محمد قيمر مدير منشأة دواجن حمص شرحاً حول واقع عمل المنشأة التي توقفت حوالي ست سنوات بسبب قربها من مناطق تواجد الإرهابيين وعادت للعمل بعد إعادة تأهيلها وهي تنتج 7ألآف فروج وتمد سوق الإستهلاك بجزء مهم من اللحم الأبيض الأقل سعراً من اللحوم الحمراء وأشار إلى الصعوبات وفي مقدمتها ارتفاع تكاليف الإنتاج بسبب ارتفاع أسعار الأعلاف.

 

كما قدم الدكتور محمد الضاهر مدير منشأة مبقرة حمص شرحاً حول مشروع الهاضم الحيوي الذي أنجز في المبقرة بهدف إنجاز الطاقة البديلة والأسمدة النظيفة وبكلفة حوالي 128مليون ليرة سورية وقد بد أإنتاج الكهرباء فيه وتنتج المبقرة حوالي 5 الآف طن حليب يومياً بالإضافة لحوالي أربعة أطنان من اللحوم شهرياً.

 

البعث ميديا || حمص- عادل الأحمد- سمر محفوض

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *