وجوه جديدة تفوز بثقة الناخبين في مدينة حلب

وفي مدينة حلب أجريت عملية الاستئناس، وبلغ عدد المتنافسين 193 رفيقاً ورفيقة، انتخب منهم / 22 / مرشحاً، فيما بلغ عدد المقترعين 1036 رفيقاً ورفيقة، وأسفر فرز الأصوات عن فوز كل من الرفاق: قطاع أ: محمد رضوان الحسن، مارييت خوري، محمد ربيع قلعه جي، مازن ارسلان، لوسب اسكانيان، كريستين بدوي، جمال نسلة، عبد القادر حريري، عبد الحميد مصري، خيرو دلالة. قطاع ب: عبدو موصللي، محمد ايمن حلاق، رأفت درمش، فيصل عزوز، ياسر الحزوري، عبد المنعم الصوا، سلوم السلوم، معن قنبور، محمد ماهر موقع، أنس رمضان، محمد بهاء بادنجكي، أحمد دباس.

وسيتنافس الفائزون على ملء 5 مقاعد في القطاع الأول /أ/ و /6/ مقاعد في القطاع الثاني ب، وسيتم صدور قرار بأسماء الذين سيمثلون حزب البعث العربي الاشتراكي ضمن قائمة الوحدة الوطنية.

وتستأنف يوم الثلاثاء عملية الاستئناس الحزبي عن دائرة ريف حلب حيث يتنافس 483 مرشحاً سيتم انتخاب 32 رفيقاً ورفيقة منهم.

وبين الرفيق فاضل نجار عضو اللجنة المشرفة على الانتخابات في حلب أن هذه التجربة الديمقراطية النوعية في حياة الحزب تؤكد مجدداً أن حزب البعث قابل للتجدد والعطاء، منوهاً بكثافة الاقبال على الترشح والانتخاب، ما يعطي أهمية استثنائية لعملية الاستئناس كونها تعبر عن قيم ومبادئ وعقيدة الحزب، الذي يستند على أكبر قاعدة شعبية وجماهيرية.

المرشح فيصل عزوز أكد أن عملية الاستئناس الحزبي محطة مهمة في حياة حزبنا المتجدد، وهي حالة ايجابية تكرس مبدأ الديمقراطية في اختيار الأفضل والأنسب لتحمل المسؤولية الوطنية، فيما أوضحت كريستين بدوي أهمية إتاحة الفرصة أمام الشباب للانخراط في العمل القيادي على مستوى الحزب وعلى مستوى مجلس الشعب، مشيرة إلى ضرورة تعميق هذه التجربة الديمقراطية والتي من شأنها أن تؤسس لمرحلة أكثر عطاءً وثقة في المستقبل.

الرفيق محفوظ الشريف جزائري أشار إلى أن عملية الاستئناس خلقت حالة مهمة من التفاعل والتنافس الديمقراطي لاختيار الأفضل والأكفأ بعيداً عن التكتلات والمناطقية، وأعطى فرصة أمام الجميع وبكثير من الحرية والشفافية لاختيار الأفضل والأجدر لتمثيل الشعب في الدور التشريعي الثالث، فيما بيّن الدكتور نايف السلتي أن عملية الاستئناس فكرة رائدة وتجسد معاني الديمقراطية الحقيقية آملاً في أن تفرز هذه الانتخابات الأفضل والأكفأ لتمثيل جماهير الحزب في مجلس الشعب لتحقيق تطلعاتهم وأمانيهم.

ولاتزال عملية فرز الأصوات مستمرة …

يتبع..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *