السياسات الاقتصادية في ندوة فكرية لعمال السويداء

التقى الرفيق حسن الأطرش عضو اللجنة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي، رئيس مكتب العمال والاقتصاد الفرعي بالدارسين في الدورة الثالثة والخمسين للحديث حول القضايا السياسية والعمالية في محاضرة هي بداية  لسلسلة محاضرات تتمحور حول تاريخ الحزب النضالي، وأهم المراحل التاريخية التي مرت على سورية  وحكمة القائد المؤسس حافظ الأسد وبصماته وانجازاته التي صنعت سورية الأبية والصامدة.

في بداية اللقاء أشار الرفيق الأطرش إلى أن حزب البعث العربي الاشتراكي حمل راية النضال، وكان  العمال والفلاحين عماد نضاله وهم الذين نذروا أنفسهم لحماية مبادئه السامية، وتحقيق أهدافه في الوحدة والحرية والاشتراكية.

وتناول الرفيق الأطرش السياسات الاقتصادية ودورها في الاقتصاد الوطني، وماتمتلكه سورية من مقدرات كانت هدف الامبريالية العالمية وربيبتها الصهيونية التي تطمح إلى تدمير سورية والنيل من محور المقاومة.

وفي توضيح مفصل تناول اقتصاد السوق الاجتماعي والسياسيات  الاقتصادية في تلك المرحلة، وعرض للموارد العامة للدولة في دراسة اقتصادية عميقة وشاملة بين من خلالها أنه برغم خطورة المعركة والهجوم الهمجي السافر على سورية الذي كان الاقتصاد والعقوبات الاقتصادية سلاحا شرسا بيد الأعداء من الولايات المتحدة، وكل من شاركها تنفيذ مخططاتها التي استمرت سنوات طويلة، وتابعت في محاولة تدمير الاقتصاد السوري وتخريبه لكن سورية قاومت بفضل جيشها وتضحيات أبطاله وصمود وحكمة القائد بشار الأسد، وإيمان الطبقة العاملة بقيادته ونذرت نفسها للنضال لتجاوز الصعوبات ولم تتوقف عن العمل والإنتاج، لدعم الاقتصاد الوطني وحماية المنشآت لتبقى سورية صامدة رغم كل الضغوط وآخرها قانون قيصر الذي زاد الضغوط على سورية وحصارها بالغذاء ومستلزمات الحياة والدواء .

وفي الختام حيا الرفيق الأطرش الدارسين وشكرهم على الأسئلة والاستفسارات التي دلت على اندفاعهم ورغبتهم بتطوير معارفهم وهذا بالطبع هدف الدورة التي تقوم بمهمة إعداد الكوادر النقابية لتتابع مسيرة العمل النقابي.

البعث ميديا || السويداء – رفعت الديك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *