وزيرة الشؤون الاجتماعية في زيارة تفقدية إلى اللاذقية

البعث ميديا – اللاذقية- نورا جولاق

قامت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل الدكتورة سلوى عبد الله اليوم مع محافظ اللاذقية ابراهيم خضر السالم بزيارة عمل تفقدية إلى عدد من المراكز و الدوائر التابعة للوزارة في المحافظة حيث تفقدت الوزيرة عبد الله واقع العمل في مركز الشهيد قسورة محمد الشيخ للإعاقات السمعية والصعوبات والمشاكل التي يواجهها المركز والمشغل التابع للمركز واطلعت على آلية عمل وتأهيل مركز الناجيات من العنف المستحدث في قرية الشير.

كما واصلت عبد الله زيارتها إلى مركز ملاحظة الاحداث الجانحين وتحدثت مع الأحداث وقدمت لهم النصائح والتوعية.

وأكدت عبد الله ان الوزارة تسعى لتامين كل ظروف الراحة للمقيمين في المركز في وقت تحرص على تقديم المساعدة الممكنة لتمكينهم من اعادة رسم مستقبلهم بصورة صحيحة وهو ما يتطلب تضافر الجهود والتعاون من المقيمين انفسهم وذويهم مع الوزارة.

ووعدهم السيد المحافظ بفتح شعبة تعليمية لاستغلال أوقاتهم بما بفيدهم وعدم انقطاعهم عن التعليم كما أكد المحافظ السالم بتوفير محامين لهم وتأمين زيارات لذويهم مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية لفايروس كورونا المحافظ السالم طلب من المقيمين عرض احتياجاتهم مؤكدا العمل على متابعتها ووضع معالجة لها بالتعاون مع الجهات المعنية مؤكداً أنه سيتم التنسيق لارسال محامي الى المركز لتفهم احتياجات المقيمين وتقديم المساعدة الممكنة وتسهيل زيارات للاهل وافتتاح شعبة دراسية للطلاب المنقطعين عن الدراسة وتأمين المقاعد والمنهاج التدريسي المعتمد مع التربية و المساعدة لاشغال وقت المقيمين في نشاطات مفيدة مع معالجة بعض القضايا الخدمية في المركز لتحسين ظروف الاقامة.

وبعدها كانت جولة الوزيرة إلى مركز تمكين الشباب الواقع في مديرية الشؤون الاجتماعية وشرح لها مدير المركز عن الأقسام المفتتحة والدورات والورشات التدريبية التي يقيمها المركز والتي تساهم في تدريب طلاب الجامعات وتوفير فرص عمل لهم كما وزارت الوزيرة عبدالله مركز منتجات المرأة الريفية ومن ثم تم التوجه إلى دار رعاية الأيتام في حي الأشرفية في اللاذقية الذي يأوي الأطفال إلى عمر ١٨ سنة وطرحت مقترحات ووعدت بحلول لكفالتهم إلى ما بعد ذلك وقلّد مدير الدار الوزيرة دروعاً تذكارية ترحيباً فيها وتقديراًعلى جهودها واستمتعت و وجّهت كلمة للأطفال الأيتام متمنية لهم الصحة والسلامة والبسمة الدائمة فهم الأمل والمستقبل الواعد لسورية وقدمت لهم الهدايا العينية و بعد ذلك زارت الوزيرة دار الراحة للمسنين في حي مشروع الأوقاف كما شملت الزيارة معرض تسويق المنتجات الريفية وفي ختام الزيارة شكرت الوزيرة عبدالله الجميع على حسن الاستقبال والضيافة ووعدت بمشاريع جديدة تصب في خدمة العمل الإنساني وتوفير الدعم المالي في مسارات ومناحي متعددة لخدمات الرعاية الاجتماعية و الإنسانية .

شارك في الزيارة معاون الوزيرة د.عمار البدين و المعنيين في الوزارة و المحافظة و مدير الشؤون الاجتماعية والعمل في اللاذقية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *