لافروف: الغرب يستخدم أساليب قذرة لـ(الثورات الملونة)

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الغرب يواصل استخدام أساليب قذرة لـ “الثورات الملونة” ودعم القوى المناهضة للحكومة بما في ذلك في بيلاروس.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن لافروف قوله عقب اجتماع مع وزير خارجية بيلاروس فلاديمير ماكي اليوم: “لاحظنا العديد من الحقائق عن التدخل الجسيم من قبل الولايات المتحدة ومن يتبعها من الغرب في الشؤون الداخلية للدول ذات السيادة” مضيفا: “نرى كيف يتم تطبيق هذه الأساليب فيما يتعلق بجمهورية بيلاروس”.

ولفت لافروف إلى أن موسكو تؤيد مبادرة رئيس بيلاروس ألكسندر لوكاشينكو بشأن الإصلاح الدستوري في البلاد مبينا أنه لا ينبغي لأحد التدخل في هذه العملية.

وكان الرئيس البيلاروسي كشف مؤخرا أن الولايات المتحدة هي من تقف وراء تخطيط وتنفيذ الاضطرابات في بلاده بينما يمتثل الأوروبيون لأوامرها.

إلى ذلك أكد لافروف أن موسكو لا ترى فرصا فيما تبقى من ولاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للتفاوض بشكل جاد مع واشنطن بشأن أي مسائل متعلقة بالرقابة على التسلح وقال: “نحن لا نعلم بعد من هي الإدارة القادمة التي ستدخل البيت الأبيض والمواقف التي ستتخذها”.

وأضاف: “على الرغم من عدم الإعلان رسميا حتى الآن عن الفائز في انتخابات الرئاسة الأمريكية فإن هناك إدراكا بأن عملية انتقال السلطة قد انطلقت وسنرى ما هي التقييمات التي ستتبلور لدى من سيحدد سياسات الولايات المتحدة في مجال الاستقرار الاستراتيجي بعد الـ21 من كانون الثاني”.

وكانت الولايات المتحدة انسحبت منذ تولي ترامب مقاليد الحكم من سلسلة معاهدات دولية في مجال الرقابة على التسلح بما فيها معاهدة التخلص من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى المبرمة مع موسكو عام 1987واتفاقية الأجواء المفتوحة المبرمة في عام 1992 فيما أصبحت اتفاقية ستارت الجديدة للأسلحة الاستراتيجية التي تنقضي فترة سريانها في شباط القادم على وشك الانهيار أيضا رغم اقتراح موسكو تمديدها عاما إضافيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *