“بطلك” من “نور”.. لشتاء دافئ للمحتاجين

نسمع كثيراً عن الأبطال الخارقين في الأفلام والروايات وغيرها من القصص الخيالية، ونتمنى أن تكون مثلهم قادرين على مساعدة الآخرين وإنقاذهم، إلا أن ذلك لم يعد مستحيلا اليوم، فمع المبادرة التي أطلقتها جمعية “نور” للإغاثة والتنمية، أصبح بإمكان الجميع أن يكون “بطلاً” في حياته العادية..
الجمعية أطلقت، ضمن حملة “من إيدك أحلى”، مبادرة “بطلك”، لجمع الملابس الشتوية وتقديمها للأشخاص الأكثر الحاجة بها، نظرا للأوضاع الراهنة في ظل ارتفاع الأسعار الجنوني، وهذا ما صرح به عبد الناصر الناجي، مسؤول المبادرة، للبعث ميديا..
حيث بين أن “بطلك” هي قصة محبة وتعاون، تحاول الجمعية من خلالها تعزيز المفاهيم التي تغيرت كثيراً في هذا الزمن، مؤكدا أن أي فرد قادر على العطاء، وكما هو متعارف فإن الخير الذي يقدمه الفرد عائد إليه..
وعن اختيار اسم المبادرة، لفت الناجي إلى أنها عبارة عن الأحرف الأولى من كلمات (بنطال – طاقية – لحشة أو لفحة – كنزة)، مجموعة معا لتشكل كلمة ذات معنى وهي “البطولة”، على حد تعبيره..
العديد من الأسر اليوم تحتاج لما تتدفأ به خلال فصل الشتاء البارد، والكثير منها غير قادر على كسوة جميع أفراده، فإحدى السيدات، قالت إنها تملك ثلاثة أطفال بحاجة لجاكيتات شتوية، إلا أن إمكانياتها لاتسمح بذلك، وبالتي فإنها تستطيع بتواصلها مع الحملة أن تؤمن لهم مسلتزماتهم..
وتجدر الإشارة إلى أن أعضاء فريق المبادرة يتفاعلون بشكل فوري مع أي رسائل ترد إليهم أو أي تعلق على صفحتهم المخصصة على فيسبوك، ويعملون على إيصال الحاجيات إلى أصحابها، وبحسب الناجي، فهم يطلقون على أنفسهم واو العطف، إذ يربطون بين المتبرع وصاحب الحاجة، مهما كانت طبيعة الغرض الذي يريدونه، وهذا الهدف من حملة ” من إيدك أحلى” التي انطلقت منذ ثلاثة سنوات..
وفيما يتعلق بآليات العمل، أفاد الناجي بأن التبرعات تأتي للمراكز التابعة للجمعية في دمشق وريف دمشق والقنيطرة وحمص والسويداء، وأيضا بالإمكان الاتصال على رقم الحملة، مشيرا إلى وجود فرق جوالة خاصة بإيصال المساعدات إلى طالبيها أو أخذها من متبرعيها..
هي تفاصيل بسيطة، قد لاتعني شيئا للبعض لكنها الحياة بالنسبة لأخرين يرون فيها كل احلامهم الدافئة والآمنة..

رغد خضور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *