شعبة جبلة الأولى للحزب تعقد مؤتمرها السنوي

اللاذقية – مروان حويجة

تركزت مداخلات و مقترحات المؤتمر السنوي لشعبة جبلة الأولى للحزب في فرع اللاذقية خلال انعقاد في صالة شركة الساحل للغزل في جبلة اليوم بحضور الرفيق المهندس هيثم اسماعيل أمين فرع اللاذقية و الرفاق أعضاء قيادة الفرع حول اعتماد آليات لدعم الجانب التنظيمي و شدّ بنيته بما ينعكس على حيوية العمل الحزبي شكلاً و مضموناً و توزيع الفرق الكبيرة المتباعدة جغرافيا و تقسيمها لتفعيل العمل و الإسراع باتخاذ قرار بشأن الرفاق غير المثبتين لعضويتهم.

و تطبيق مبدأ المحاسبة بشقيه الإيجابي و السلبي و تفريغ جميع أعضاء القيادات الحزبية وظيفياً و تشكيل لجان متابعة للعمل الحزبي و الاهتمام بالرفاق الأنصار و تثقيفهم و إعادة تفعيل الوحدات الشبيبية في المدارس و معالجة الآثار الفكرية و الثقافية للحرب و تداعياتها و أتمتة العمل الحزبي و تأمين مستلزماته و توسيع مكتبة الشعبة و إحداث مراكز ثقافية جديدة في الريف و إحداث مراكز دراسات فكرية و سياسبة استراتيجية و ترميم الطرق الزراعية و الخدمية و اعتماد الرسائل الإلكترونية في توزيع المازوت و الاهتمام باستكمال العلاج للجرحى المسرحين و الاستمرار في توسيع الخدمات لذوي الشهداء و الجرحى دراسة واقع الأبنية المدرسية القديمة و تفعيل الجانب الإنتاجي في المدارس الفنية و المهنية و دعم الإنتاج الزراعي و تسويقه و تأمين احتياجات العملية الزراعية و الحفاظ على القطاع العام و دعم مرتكزاته و تثبيت العمال المؤقتين و استكمال توزيع مازوت التدفئة و التشدد في ضبط الأسعار و مراقبة الأسواق .
و عرض الرفاق أمين و أعضاء قيادة الشعبة خطة العمل المنجزة و مؤشرات تنفيذها و أولويات تطويرها و توسيع دور الجهاز الحزبي كل مواقع الواجب و العمل و المجتمع.

وتحدث الرفيق المهندس هيثم اسماعيل أمين فرع اللاذقية للحزب فأكد أن الطروحات و المداخلات التي قدمها الرفاق لامست بشكل واضح صلب العمل الحزبي إلّا أن هناك قضايا تمّ طرحها هي من صميم عمل قيادات الفرق الحزبية من خلال الشعبة كالاهتمام بالرفاق الأنصار و تثقيفهم و متابعة حالات الرفاق المنقطعين و غير المثبتين و الترشيح للعضوية العاملة غيرها من مهام يتوجب على الفرقة بوصفها القيادة القاعدية الأساس في هيكلية العمل الحزبي أن تأخذ على عاتقها متبعة مجمل هذه القضايا و المسائل.

وأكد الرفيق اسماعيل أن المؤتمر السنوي يشكل محطة نوعية غاية في الأهمية تتيح للرفاق عرض الرؤى و التصورات و الأفكار التي تنهض بالعمل الحزبي في ظل هذه الظروف و التحديات التي يواجهها بلدنا الصامد المنتصر و هنا يأتي دور رفاقنا البعثيين في استنهاض كل الإمكانات و الطاقات و أيضاً المبادرات النوعية التي تواكب و تعزز هذا الانتصار الذي سيكون تتويجه بتجديد الوفاء و الولاء للرفيق الأمين العام للحزب السيد الرئيس بشار الأسد في الاستحقاق الرئاسي .

ودعا الرفيق اسماعيل جميع الرفاق إلى تجسيد و تكريس روح العمل البعثي الوطني الجماعي النوعي في الوسط الشعبي و المحيط المجتمعي ليبقى الرفيق البعثي القدوة و المثل في العمل و التضحية و أداء الواجب مؤكدا أن سورية التي فشل أعداؤها من إضعافها تمضي قدما بثبات و عزيمة في خياراتها الوطنية لتظل منارة حضارية لكل العالم بشعبها و جيشها و بقائدها الرمز السيد الرئيس بشار الأسد.

و أجاب الرفاق أعضاء قيادة فرع اللاذقية للحزب و أعضاء مجلس الشعب و نائب رئيس المكتب التنفيذي لمحافظة اللاذقية و مديرو المؤسسات على الأسئلة و الاستفسارات المطروحة في المؤتمر .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *