سويسرا.. احتجاجات ضد قيود كورونا والشرطة تستخدم الرصاص

قالت شرطة مدينة سانكت غالين السويسرية بأن أولى الاشتباكات بين المحتجين والشرطة اندلعت مساء الجمعة الماضية.

 

واستخدمت الشرطة في مدينة الرصاص المطاط والغاز المسيل للدموع ضد المحتجين على القيود المفروضة بسبب فيروس كورونا.

 

وأضافت: “قاموا برمي القناني والحجار والزجاجات الحارقة والألعاب النارية على رجال الأمن. ومن أجل الدفاع الذاتي اضطر رجال الأمن لاستخدام الرصاص المطاط. وتم خلال المساء إلحاق ضرر جدي بالممتكات الخاصة. ولهذا السبب استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع، إضافة إلى الرصاص المطاط”.

 

وتابعت أن الاشتباكات أسفرت عن إصابة شخصين على الأقل، واحتجاز 19 شخصا تم إطلاق سراحهم بعد الاستجواب.

 

ودققت أن الأضرار التي لحقت بالأثاث والممتلكات الأخرى تقدر بأكثر من 53 ألف دولار.

 

من جانبها أفادت وسائل إعلام سويسرية بأن مظاهرة الاحتجاج شارك فيها في الأصل الشباب غير الراضين على القيود المفروضة بسبب فيروس كورونا في البلاد.

 

وأعلنت عمدة مدينة سانكت غالين، ماريا بابا، أن “الشرطة ليست مسؤولة عن أنه يتعين على الشباب الاستغناء عن الكثير في حالة استمرار الوباء”. وأضافت أن أعمال الشرطة مبررة.

 

المصدر: نوفوستي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *