وزارة الكهرباء: اعتداء إرهابي بعبوات ناسفة استهدفت خط الغاز المغذي لمحطتي تشرين ودير علي

أعلنت وزارة الكهرباء أنه بعد استكمال التحقيق تبين وجود اعتداء إرهابي بعبوات ناسفة استهدفت خط الغاز المغذي لمحطتي تشرين ودير علي إضافة إلى برجي توتر ٤٠٠ ك-ف.

وكان وزير الكهرباء المهندس غسان الزامل أعلن أمس خروج محطة توليد دير علي من الخدمة جراء اعتداء على خط الغاز المغذي للمحطة، مما أدى إلى انخفاض التردد و خروج محطات التوليد تباعاً من الخدمة و حدوث فصل عام للشبكة الكهربائية.

ولجأت الوزارة إلى تشغيل محطة توليد الزارة ومحطة بانياس ومحطة توليد جندر و الناصرية، إلى ان تعود محطة توليد دير علي لن تعود للخدمة وفقا لبيان وزارة الكهرباء المنشور على صفحتها على فيسبوك أمس.

وباشرت الورش الفنية في الشركة السورية للغاز بالكشف على الموقع و البدء بعمليات الاصلاح مباشرة و من المتوقع الانتهاء من عمليات الاصلاح خلال ٢٤ ساعة بدءً من ليل أمس.

أعلن وزير الكهرباء المهندس غسان الزامل اليوم لوكالة الانباء \سانا\ عودة التيار الكهربائي إلى جميع المحافظات بعد خروج محطة توليد دير علي عن الخدمة جراء اعتداء على خط الغاز المغذي للمحطة مساء أمس.

وأكد الوزير في تصريح لـ سانا أنه تمت إعادة التغذية الكهربائية بعد نصف ساعة من وقوع الاعتداء وإقلاع محطات المنطقة الشمالية بدءاً من محطة الزارة ثم جندر ثم الناصرية ثم بانياس ثم محردة وإعادة التغذية الكهربائية بالتتالي بدءاً من حماة حمص دمشق طرطوس اللاذقية ثم إعادتها لكافة المحافظات.

وأوضح وزير الكهرباء أنه بعد استكمال التحقيق تبين أن الاعتداء الإرهابي كان بعبوات ناسفة استهدفت خط الغاز المغذي لمحطتي تشرين ودير علي إضافة إلى برجي توتر 400 كيلو فولط ما بين محطتي دير علي وتشرين ما أدى إلى هبوط ضغط الغاز بشكل مفاجئ على محطة دير علي وفصلها وخروجها عن الخدمة.

وقال الوزير إن محطة توليد دير علي تغذي أكثر من 50 بالمئة من احتياجات سورية وأدى خروجها عن الخدمة نتيجة الاعتداء إلى خروج باقي محطات التوليد العاملة نتيجة هبوط التردد مشيراً إلى أن الورشات بدأت منذ الصباح الباكر اليوم بإعادة إصلاح الأبراج المتضررة كما تعمل ورشات وزارة النفط والثروة المعدنية على إصلاح خط الغاز المتضرر.

وبين أن التقنين سيكون “قاسياً بعض الشيء” اليوم ريثما يتم إصلاح خط الغاز وعودة المحطة للعمل بشكل كامل.

يتبع….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *