دورة لتعليم الكبار في حلب

في إطار التعاون بين وزارة التربية ووزارة الثقافة والمكتب الإقليمي لليونسكو، بدأت في صالة تشرين بحلب الدورة التدريبية حول برنامج التعلم البديل للشباب خارج المدرسة، وذلك بمشاركة 113 معلماً ومدرساً.
وبينت الدكتورة ناديا الغزولي مديرة المركز الوطني لتطوير المناهج التربوية أن مشروع التعلم البديل للشباب من عمر 15 وحتى 24 عاماً شمل محافظات حلب ودمشق وريف دمشق، لتعليمهم القراءة والحساب والمهارات الحياتية وتعزيز الثقة بالنفس واحترام الذات، وتطوير كفاءاتهم وتأهيلهم ليكونوا فاعلين بالمجتمع.
بدوره أشار مدير التربية في حلب إبراهيم ماسو إلى أن المشروع سيسهم في تعويض الفاقد التعليمي للشباب الذين لم يكملوا تعليمهم ويمحوا أميتهم، ولفت إلى أن عددهم بلغ نحو 1600 شاب وشابة سيوزعون على أكثر من 100 شعبة صفية، منها ست شعب صفية في مدينة حلب والباقي في الريف بمناطق: مسكنة ودير حافر والسفيرة واعران والنيرب والواحة.
واعتبر جابر الساجور مدير الثقافة بحلب أن المشروع يعتبر خطوة مهمة على مستوى تأهيل المعلمين والمدرسين حول مفردات عمل البرنامج وذلك بإشراف مدربين مختصين من المركز الوطني لتطوير المناهج التربوية ومركز القياس والتقويم التربوي ومدرسين مختصين من تربية حلب، ما يسهم في محو الأمية في مجتمعنا، ونشر بذور العلم التي تعتبر بوابة الثقافة في المجالات كافة.

حلب – معن الغادري

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *