نقابيو النقل البري يطالبون بسد النقص باليد العاملة وتامين المحروقات ومستلزمات العمل

عقد نقابة عمال النقل البري والسكك الحديدية باتحاد عمال دمشق مؤتمرها السنوي تحت شعار ” وطن بنيناه بعرقنا نحميه بدمائنا” اليوم في مقر الاتحاد.

مداخلات اعضاء المؤتمر اشارت الى ضرورة رفع طبيعة العمل وفتح سقف الراتب وتعديل قوانين العاملين الاساسي والعمل والتأمينات ومعالجة مشكلات التامين الصحي وايجاد حلول  لمشكلات النقل والازدحام المروري وإصدار موافقات استضافة لسائقي خط السعودية والأردن ومعالجة وضع شركة النقل الداخلي بدمشق ودعمها بالباصات واليد العاملة الفنية والإدارية المؤهلة والسائقين   وإصلاح المتوقف منها  لوضعها بالخدمة ومعالجة مشكلة  السيارات العاملة خارج نطاق مركز لبنان والأردن الموحد مع الجهات المعنية وزيادة مخصصات المحروقات لعمل الآليات  وان يكون هناك  نظام حوافز متطور ومكافآت تشجيعية للعمال في مديريات النقل وسد النقص باليد العاملة  في الجهات العاملة وتبسيط الاجراءات وتامين الاختصاصات اللازمة  لقطاع النقل السككي و العدد والأدوات والآليات والمواد اللازمة لصيانة الخطوط الحديدية وتثبيت العمال.

رئيس مكتب النقابة الرفيق مازن ابراهيم  ذكر ان  الشعار الذي وضعته النقابة وعملت عليه بكل أمانة وصدق الوطن أولاً ومصلحة الاخوة العمال  وتطوير النقابي والاقتصادي ثانياً وتم الحرص على إظهار الصورة المشرقة لهذا العمل وتم بناء جسور الثقة مع الاخوة العمال والجهات التي يعملون فيها ومعالجة المشكلات التي تواجه العمل وتحقيق المزيد من المكاسب لإخوتنا العمال  وتطوير الخدمات المقدمة لهم مبينا انه رغم الظروف الصعبة والحصار الاقتصادي كان قطاع النقل من أوائل القطاعات التي استهدفت ورغم ذلك  بقي العمال  يقومون بدورهم الوطني وقدموا الشهداء بكل بشجاعة وفخر في سبيل الوطن واليوم يتابعون مسيرة البناء لإعادة بناء قطاعهم أفضل مما كان  عليه مبينا انه تم

تقديم مساعدات بقيمة /122.468.356/  لصندوق المساعدة في حين وصل عدد المنتسبين الى  / 4895 / عامل منهم / 2191 / قطاع خاص  وتعديل صندوق المساعدة الاجتماعية رفع أغلب التعويضات وتم العمل على حل العديد من المشكلات للإخوة العمال ورفع متممات الرواتب.

البعث ميديا || بسام عمار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.