ماهو شرط الرئيس الإيراني للتفاوض مع أمريكا؟

 

أعرب الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، في خطاب مباشر مع الشعب عبر التلفزيون الإيراني، عن استعداد بلاده للتفاوض المباشر مع الولايات المتحدة الأمريكية حول ملف بلاده النووي، بشرط رفع العقوبات الظالمة عنها.

وفي إشارة إلى مطالب الولايات المتحدة بالحوار المباشر مع طهران، قال رئيسي إن هذا ليس بالأمر الجديد،حيث لم تُجرى مفاوضات مباشرة مع واشنطن حتى الأن، معلناً عن  إمكانية التفاوض المباشر معها إذا أرادت رفع العقوبات الظالمة، ولفت إلى أن سياسة بلاده الخارجية قائمة على التعامل مع كل الدول إلا المعادية.

وفيما يتعلق بالمفاوضات المنعقدة في فيينا، أوضح الرئيس الإيراني أن بلاده ستواصل المفاوضات حول ملفها النووي دون أن تربط الملفات الأخرى بها، مشيراً إلى أن المفاوضات ليست كل شيء بالنسبة لطهران، وإذا كانت باقي الأطراف مستعدة لرفع العقوبات فيمكن التوصل إلى اتفاق جيد.

في سياق أخر، وحول زيارته مؤخراً لروسيا، بين رئيسي أنه بحث مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين العديد من الملفات الإقليمية والدولية، ومنها الوضع في سورية، مشيراً إلى أن بلاده تعمل على إفشال العقوبات المفروضة عليها من خلال التعامل مع روسيا ودول المنطقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.