دون شروط.. (رباعية النورماندي) تدعو وقف إطلاق النار في دونباس

 

دعا اجتماع مجموعة (رباعية النورماندي)، على مستوى المستشارين السياسيين حول تسوية الأزمة في أوكرانيا، طرفي النزاع إلى الالتزام بوقف إطلاق النار في منطقة دونباس من دون شروط.

رئيس الوفد الروسي إلى الاجتماع الذي عقد في باريس، أمس، نائب رئيس إدارة الكرملين، دميتري كوزاك، صرح بأن هناك اتفاق خلال الاجتماع على أن المهمة الرئيسية هي تجاوز الخلافات بشأن تنفيذ اتفاقات مينسك وهذا اختراق جديد، مشيرا إلى أن المجموعة لن تكون قادرة على المساعدة في تسوية النزاع ما دامت هناك خلافات بشأن قراءة اتفاقيات مينسك وتنفيذها وتتابع الخطوات.

وشدد كوزاك على أن المهمة الرئيسية هي التوصل إلى فهم مشترك لجميع بنود اتفاقيات مينسك، في ما يخص الشروط السياسية للتسوية ووقف إطلاق النار والقضايا الإنسانية.

وبغض النظر عن الخلافات بشأن اتفاقيات مينسك، القائمة بين أوكرانيا وممثلي مقاطعتي دونيتسك ولوغانسك، أكد كوزاك أنه يجب الالتزام بوقف إطلاق النار الذي تم التوقيع عليه في الـ 22 من تموز عام 2020 بشكل غير مشروط.

كما جدد معارضة موسكو لتوريد الأسلحة إلى أوكرانيا من قبل الدول الغربية، لأن ذلك يتعارض مع اتفاقيات مينسك التي تنص على التسوية السلمية للأزمة.

بدورها وصفت الرئاسة الفرنسية الاجتماع بالصعب، وقالت إن هدفه كان “البحث في سبل تعزيز الهدنة وقد تلقينا إشارة جيدة بالعودة للالتزام الذي كنا نسعى إليه”.

واتفقت المجموعة، التي تضم روسيا وأوكرانيا وألمانيا وفرنسا، على عقد الاجتماع المقبل في برلين بعد أسبوعين وعلى مستوى المستشارين السياسيين أيضاً.

وكان متطرفون مدعومون من الغرب نفذوا انقلابا على الحكومة الشرعية المنتخبة فى أوكرانيا عام 2014 واتخذوا سلسلة من الإجراءات الاقصائية وخاصة بحق المواطنين من أصول روسية ما دفع سكان القرم إلى تنظيم استفتاء وإعلان الاستقلال فيما أعلن سكان منطقتى دونيتسك ولوغانسك الاستقلال من جانب واحد.

ورغم توصل طرفى الأزمة في أوكرانيا إلى اتفاقات في مينسك برعاية مجموعة النورماندي عام 2014 و 2015 لحل الأزمة عبر الحوار وتنفيذ مجموعة من خطوات المتبادلة إلا أن سلطات كييف لم تلتزم بها بتشجيع من الدول الغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.