وزير التربية لـ “البعث ميديا”: قرار إلغاء العقوبات ليس دورياً في كل عام

 

في خطوة تشجيعية وتحفيزية أصدرت وزارة التربية قراراً يتضمن إلغاء عقوبتي التنبيه والإنذار المفروضتين بحق العاملين في وزارة التربية والجهات التابعة لها حتى تاريخ ١٨/آذار /٢٠٢٢.

القرار استثنى العقوبات المفروضة بناء على اقتراح الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش والجهاز المركزي للرقابة المالية، إلا أنه شمل مساءلة الذين تغيبوا عن مراقبة الامتحانات العامة لعامي ٢٠٢٠-٢٠٢١ على أن يكون تجاوز المساءلة حافزاً لهم للالتزام في السنوات القادمة.

ومع هذا القرار الذي لاقى ارتياحاً بين أوساط المعلمين يخشى أن يفهم عند البعض كقرار دائم في هذه المناسبة ما سيفتح الباب أمام ضعيفي النفوس لتكرار المخالفات وارتكاب الأخطاء منتظرين صدور قرار آخر في مناسبة عيد المعلم للعام القادم.

“البعث ميديا” تواصلت مع وزير التربية، دارم طباع، الذي اعتبر أن اتخاذ هكذا قرار لابد أن يدفع المعلمين المرتكبين إلى مضاعفة الجهود والعمل بإخلاص وتطبيق التعليمات الوزارية دون تقصير، مؤكداً في الوقت ذاته أن قرار الاعفاء من العقوبات ليس قراراً دورياً ولن يكون ملزماً للوزارة في كل عام، وخاصة أن رؤية وزارة التربية في هذه المناسبة تشجيع المدرسين، إضافة إلى تقدير أوضاع المعلمين الذين خسروا عملهم الوظيفي بسبب مخالفتهم، ربما يكون القرار رادعاً لهم بعد تكرار تلك المخالفات.

قرار الوزارة الصادر للمرة الثانية فقط لم يغفل السماح لمن كفت أيديهم نتيجة مخالفتهم للتعليمات الامتحانية لشهادتي التعليم الأساسي والثانوية لعام ٢٠٢١، واتخاذ الإجراءات اللازمة لعودة من تم صرفه من الخدمة منهم، على أن يكون ذلك حافزاً لهم للالتزام بالقوانين والأنظمة النافذة مستقبلاً.

 

البعث ميديا – علي حسون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.