الهلال: ستبقى أبواب سورية مفتوحة أمام جميع الشرفاء العرب

أكد الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي هلال الهلال أن سورية ستبقى قلب العروبة النابض وستظل أبوابها مفتوحة أمام جميع الشرفاء العرب وستبقى القضية الفلسطينية قضيتها الأساسية.
وبين الهلال خلال لقائه اليوم وفدا من المنظمات الفلاحية العربية أهمية دور المنظمات والنقابات العربية في الدفاع عن سورية في وجه المؤامرة العالمية التي سخرت لها جميع الامكانات المالية والاعلامية وجند لها عشرات الآلاف من المرتزقة للنيل من مواقفها الوطنية والقومية.
ورأى الهلال أن الحرب التي تتعرض لها سورية فشلت بسبب وحدة الشعب السوري وعقائدية جيشه وحكمة قائده إضافة إلى وقوف الشرفاء العرب إلى جانبه مبينا أن السوريين لم ولن يراهنوا على الأنظمة السياسية العربية انما رهانهم على الشعب العربي.
وأشار الأمين القطري المساعد إلى أهمية الدور الذي تؤديه هذه المنظمات في التوعية بحقيقة الاحداث التي تشهدها المنطقة وخلق المزيد من الترابط والتواصل واتخاذ المواقف الموحدة إزاء القضايا التي تهمها.
وجدد الهلال تأكيده على أن الانتخابات الرئاسية تمت وفق الدستور والقوانين الناظمة وعبر السوريون في الداخل والخارج عن رأيهم وانتخبوا بملء إرادتهم من حقق لهم الأمن والاستقرار خلال الاعوام الماضية وقاد بلدهم نحو التطور والازدهار وسيتابع معهم مسيرة اعادة الاعمار.
ورأى أن الدول التي لا تجري أي انتخابات وليس فيها أي شكل من أشكال الديمقراطية ولا تعرف شيئا عن حقوق الانسان لا يحق لها الحديث عن الديمقراطية والحرية لانها لا تملكها وأن الدول التي منعت اجراء الانتخابات على أراضيها هي التي تتامر على الشعب السوري.
بدورهم أكد أعضاء الوفد أن زيارتهم لسورية تأتي في اطار “التضامن مع شعبها في وجه ما يتعرض له من حصار على مختلف المجالات” ولتقديم التهنئة بانتخاب الرئيس بشار الأسد لولاية دستورية جديدة.
واعتبروا أن انتصار سورية على المؤامرة اسقط كل المخططات التي حيكت ضد المنطقة العربية واعاد “تشكيل العالم من جديد عبر اسقاط نظرية القطبية الواحدة”.
حضر اللقاء عضو القيادة القطرية لحزب البعث رئيس مكتب الفلاحين القطري عبد الناصر شفيع ورئيس الاتحاد العام للفلاحين في سورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.