الخارجية مزاعم استخدام الكيميائي ذريعة ظهرت لإطالة عمر الإرهابيين في دوما

أكد مصدر في وزارة الخارجية والمغتربين أن مزاعم استعمال السلاح الكيميائي باتت اسطوانة مملة غير مقنعة إلا لبعض الدول التي تتاجر بدماء المدنيين وتدعم الاٍرهاب في سورية.

وقال المصدر في تصريح لـ سانا “في كل مرة يتقدم الجيش العربي السوري في مكافحة الاٍرهاب تظهر مزاعم استخدام الكيميائي كذريعة لإطالة أمد عمر الإرهابيين في دوما”.

وأشار المصدر إلى أن “استخدام الكيميائي في الغوطة  من قبل الجماعات الإرهابية كان مخططاً له وكان هناك معلومات موثقة ومؤكدة حول ذلك حذرت منها الدولة السورية.

وكانت بعض وسائل الإعلام والمنظمات الناطقة باسم الإرهابيين بدأت حملة إعلامية منسقة لاتهام الجيش العربي السورى باستخدام أسلحة كيميائية خلال عملياته ضد الإرهابيين فى مدينة دوما تبعتها حملة سياسية غربية بقيادة الولايات المتحدة لتبرير أي خطوات عدائية ضد سورية تهدف إلى دعم الإرهابيين ومنعهم من الانهيار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *